الأحد 13 أكتوبر 2019 04:29 م

دعا الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، إلى خفض مخزونات النفط العالمية إلى "مستوى معقول" (لم يحدده)، لافتا إلى أن بلاده ستعمل مع السعودية والشركاء الآخرين "من أجل تحييد وتقليل محاولات زعزعة استقرار السوق إلى الصفر".

جاء ذلك، في حديث لـ"بوتين"، مع تليفزيونات عربية، من بينها قناة "العربية"، قبيل زيارة له للسعودية، الإثنين.

كما جاء حديث "بوتين"، بعد شهر من هجمات على منشأتي نفط سعوديتين في 14 سبتمبر/أيلول الماضي، تسببت في خفض إنتاج النفط نحو النصف في المملكة أكبر بلد مصدر للخام في العالم.

وأضاف "بوتين"، أن الهجمات على الناقلات ومنشآت النفط في الأشهر الأخيرة ستقوي التعاون بين "أوبك" وروسيا، ومنتجي الخام الآخرين.

وزاد: "مثل هذه الأعمال، إذا اعتقد شخص ما أن أعمالا (مثل الاستيلاء على الناقلات والهجمات على البنية التحتية النفطية) ستؤثر بطريقة أو بأخرى على تعاون روسيا وأصدقائنا العرب، السعودية والإمارات، أو ستدمر بطريقة أو بأخرى تعاوننا في اتجاه (أوبك+)، فهم جميعا مخطئون.. بل على العكس، سيعمل ذلك على توحيدنا".

وتابع "بوتين": "لكن كمهمة فنية، يجب تقليل حجم المخزونات في العالم إلى مستوى معقول بحيث لا تضغط هذه المخزونات على السعر".

وتنفذ منظمة "أوبك"، بقيادة السعودية ومنتجين آخرين، وروسيا منذ يناير/كانون الأول الماضي، اتفاقا لخفض إنتاج النفط 1.2 مليون برميل يوميا لدعم السوق.

ويسري الاتفاق حتى مارس/آذار 2020.

وحملت السعودية إيران عضو "أوبك" المسؤولية عن الهجوم على منشأتين نفطيتين في المملكة، في 14 سبتمبر/أيلول الماضي، وقالت إن التحقيقات المبدئية أظهرت أن الأسلحة المستخدمة كانت إيرانية وإن الهجوم جاء من الشمال، في وقت تنفي فيه طهران ذلك.

وقال "بوتين"، إن روسيا تدين مثل هذه الأعمال، لكن لا يوجد معلومات مؤكدة عمن نفذ الهجوم.

والسبت، قال مسؤولون في شركة "أرامكو" السعودية، إن الشركة تأمل في أن تصلح بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، آخر 4 أبراج لحقت بها أضرار خلال الهجمات التي تعرضت لها منشأتان نفطيتان تابعتان لها الشهر الماضي، في خطوة تتيح لها استعادة طاقتها الإنتاجية بشكل كامل.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات