الأحد 13 أكتوبر 2019 06:35 م

طالب وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، "عادل الجبير"، الأحد، الولايات المتحدة الأمريكية بأن تقرر سياستها تجاه الأكراد في سوريا.

جاء ذلك في تصريحات له للصحفيين تعليقا على العملية العسكرية التركية "نبع السلام" في شمالي سوريا، مستهدفة الميليشيات الكردية المسلحة التابعة لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا.

ورفض "الجبير" التعليق على المسؤولية الأخلاقية التي تقع على عاتق إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، لحماية القوات التي حاربت تنظيم "الدولة الإسلامية" مع واشنطن جنبا إلى جنب.

وبسؤاله عن الحق الذي استندت إليه أمريكا في عملية تخليها عن حلفائها بهذه الطريقة، أجاب وزير الدولة للشؤون الخارجية في السعودية على السؤال قائلا: "لا أعتقد أنني سأصف الموقف بهذه الطريقة".

وأوضح: "أؤمن أن أمريكا تعمل مع القوات الكردية شمال شرقي سوريا وعلى الولايات المتحدة أن تحدد سياستها في هذا الشأن".

وأضاف "الجبير" قائلا: "لا يجب أن نكون متعجرفين ونجلس هنا ونقرر صحة الخطوة من عدمها، نحن نعقد استشارات وثيقة مع أصدقائنا في واشنطن، ومع أصدقائنا الذين ندعمهم في سوريا، ونتطلع قدما للحل الأفضل".

وتهرب "الجبير من سؤال "CNN" عما إذا كان يتفق مع ما قالته الإدارة الكردية حول مسؤولية أمريكا الأخلاقية والتي تكمن بحماية من قاتلوا جنبا إلى جنب معها؟، ليرد قائلا: "لم أر ذلك، لذلك لا تعليق"، على حد تعبيره.

وقرر الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، سحب قواته من المناطق التي تشهد عمليات عسكرية تركية شمال شرقي سوريا، وهو ما اعتبرته قوات سوريا الديمقراطية في تلك المناطق "طعنة في الظهر" من حليفتها واشنطن.

المصدر | الخليج الجديد + CNN