الاثنين 14 أكتوبر 2019 06:59 م

دعت رئيسة مجلس النواب الأمريكي "نانسي بيلوسي"، الكونجرس لإلغاء قرار الرئيس "دونالد ترامب"، حول الانسحاب من شمال شرقي سوريا، موضحة أنها ستدفع باتجاه فرض عقوبات على تركيا.

وكتبت "بيلوسي"، على "تويتر"، الإثنين: "أشعر بالسعادة بعد محادثتي مع السناتور ليندسي جراهام، هذا الصباح، ويجب أن نتخذ قرارا من كلا الحزبين، لإلغاء قرار ترامب الخطير بشأن الانسحاب من سوريا".

وتابعت: "الخطوة التالية، يجب أن تشمل فرض عقوبات على تركيا بسبب العملية العسكرية، التي تقوم بها في سوريا".

وأضافت: "أصبحنا في وضع يجب أن نتعامل معه بفرض عقوبات أقوى على تركيا من تلك التي يفرضها البيت الأبيض، بعدما منح الرئيس دونالد ترامب ضوء أخضر للأتراك للقيام بعملية عسكرية في سوريا وإطلاق العنان لتنظيم الدولة الإرهابي في سوريا".

وفي وقت سابق، قال السيناتور الجمهوري "ليندسي جراهام"، إنه يدعم "بيلوسي"، في ضرورة فرض عقوبات على تركيا بسبب هجومها على سوريا.

وكتب "جراهام" على "تويتر": "تحدثت للتو مع الرئيسة بيلوسي حول تحرك الكونجرس بشأن توغل تركيا في سوريا.

وأضاف: "الرئيسة تدعم العقوبات بين الحزبين ضد الاعتداءات التركية في سوريا. إنها تعتقد أيضًا أنه يجب علينا إظهار الدعم للحلفاء الأكراد، وتشعر بالقلق من عودة ظهور تنظيم الدولة الإرهابي".

 

وتابع "جراهام": "سأعمل عبر خطوط حزبية بطريقة ثنائية في المجلس لصياغة العقوبات والتحرك بسرعة، معرباً عن تقديري لاستعداد الرئيس ترامب للعمل مع الكونجرس".

والخميس الماضي، أعلن 29 من الجمهوريين في مجلس النواب، أنهم سيطرحون قرارا لفرض عقوبات على تركيا، على خلفية العملية العسكرية التي تشنها، شمال شرقي سوريا.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من مسلحي "بي كا كا/ ي ب ك" و"الدولة الإسلامية"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وغير "ترامب"، السياسة بشكل مفاجئ، الأحد، وقال إنه سيسحب القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا، ليمهد الطريق لتركيا كي تشن هجوما عبر الحدود.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات