الخميس 17 أكتوبر 2019 02:57 م

في أول تصريح لرئيس النظام السوري؛ "بشار الأسد"، على العملية العسكرية التركية شمال شرقي البلاد، تعهد بمواجه "نبع السلام" بكل الوسائل المتاحة وفي أنحاء سوريا كلها.

جاء ذلك في تصريحات لـ"الأسد"، الخميس، خلال لقائه بدمشق، مستشار الأمن الوطني العراقي "فالح الفياض".

وخلال تصريحاته التي نشرها موقعه الرسمي على "تويتر"، قال "الأسد": إن "الأطماع الخارجية بدول منطقتنا لم تتوقف عبر التاريخ".

وتابع: "العدوان التركي الإجرامي الذي يشنه نظام (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان على بلدنا حاليا يندرج تحت تلك الأطماع، مهما حمل من شعارات كاذبة، فهو غزو سافر وعدوان واضح ردت سوريا عليه في أكثر من مكان عبر ضرب وكلائه وإرهابييه".

وتعهد بـ"الرد على العدوان التركي ومواجهته بكل أشكاله في أي منطقة من الأرض السورية، عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة".

من جانبه، أكد مستشار الأمن الوطني العراقي، أن البلدين "مستمران في عملهما المشترك على مختلف الأصعدة بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين العراقي والسوري، ويحقق الأمن والسلام للبلدين".

وفي التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلقت تركيا عملية عسكرية، بالتعاون مع فصائل سورية معارضة، تستهدف مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، لتدمير "ممر الإرهاب" على الحدود الجنوبية لتركيا، وفق أنقرة.

وتشكل "وحدات حماية الشعب الكردية"، التي تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية ومرتبطة بحزب العمال الكردستاني الانفصالي، عنصرا أساسيا في "قسد".

وخلال اليومين الأخيرين، انضمت قوات النظام السوري إلى قوات "قسد" شمال شرقي البلاد؛ في مواجهة العملية العسكرية التركية المعروفة بـ"نبع السلام".

 

 

المصدر | الخليج الجديد