الخميس 17 أكتوبر 2019 08:27 م

كشف الإعلامي والفنان المصري "عبدالله الشريف"، المقيم في الخارج، عن تعرض بريده الإلكتروني على موقع "جوجل" لمحاولات قرصنة.

وخلال الأسابيع الماضية، نشر "الشريف" تسريبات ومقاطع فيديو لقصور رئاسية بمليارات الجنيهات تم بنائها لصالح الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" وأسرته.

وتعرضت أسرة "الشريف" لضغوط وتهديدات لتسجيل شهادات تأييد لـ"السيسي"، قبل أيام.

ونشر "الشريف"، وهو ناشط سياسي ومقدم برامج ساخرة على "يوتيوب"، على صفحته بـ"تويتر"، صورة تظهر تحذيرا من "جوجل"، يقول إنها اكتشفت مهاجمين مدعومين من إحدى الحكومات يحاولون سرقة كلمة مرور بريده الإلكتروني.

ومنذ عام 2012 اعتمدت "جوجل" نظاما جديدا يقوم على رصد محاولات تسجيل الدخول المشبوهة، وإرسال تحذيرات إلى المستخدمين إذا كانت حساباتهم تتعرض لمحاولات قرصنة تدعمها إحدى الحكومات.

والأسبوع الجاري، كشقف المقاول المصري "محمد علي"، عن تنفيذه مبنى متعدد الطوابق يستخدمه نظام "السيسي" لإيواء "جيش إلكتروني" لمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي.

والشهر الجاري، كشفت "شيك بوينت سوفت وير تكنولوجيز" إحدى أكبر شركات الأمن السيبراني في العالم، أن هجمات إلكترونية استهدفت ناشطين سياسيين وحقوقيين ومحامين وصحفيين وأكاديميين مصريين بارزين قبل سنوات كان مصدرها مكاتب تابعة للحكومة المصرية.

المصدر | الخليج الجديد