الخميس 21 نوفمبر 2019 08:56 ص

كشف مصدر مطلع بمجلس الوزراء المصري، عن مكاسب متوقعة للجيش بمليارات الجنيهات، جراء استبدال مركبات "التوكتوك" التي يستقلها الفقراء، بسيارات "ميني فان".

وقدر المصدر، التكلفة الإجمالية للمشروع، الذي شرعت السلطات في تنفيذه، بنحو تريليوني جنيه (123 مليار دولار و222 مليون).

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"الخليج الجديد"، أن "الهيئة العربية للتصنيع" التابعة للجيش المصري، ستتولى تنفيذ الخطة، التي تهدف للتخلص من قرابة 3 ملايين "توكتوك".

وكانت السلطات المصرية، أوقفت العمل في 7 مصانع تقوم بتجميع وتصنيع الـ"توكتوك"، وكذلك 15 مركزاً للصناعات المغذية للمركبة ثلاثية العجلات الشهيرة في البلاد.

وسبق تلك الخطوة، قرار من رئيس الحكومة المصرية؛ "مصطفى مدبولي"، بوقف إصدار تراخيص جديدة لمركبات الـ"توكتوك"، المنتشرة في شوارع وأحياء مختلف المدن المصرية، وتقدر بنحو 2.5 مليون إلى 3 ملايين "توكتوك"، وفق تقارير رسمية.

ووفق المصدر، الذي طلب عدم نشر هويته، فإن مشروع استبدال الـ"توكتوك" بسيارات الـ"فان" التي تسع لسبعة ركاب، يثير مخاوف من غضب الطبقات الفقيرة التي تعتمد على الـ"توكتوك" كمصدر للدخل، مشيرا إلى أن تقسيط ثمن السيارات الجديدة 170 ألف جنيه (10 آلاف دولار) قد يقنع أصحاب سيارات الـ"توكتوك" بشرائها.

وفي الآونة الأخيرة، تم إسناد مشروع للصوب الزراعية، وآخر لإنتاج حافلات كهربائية، وثالث لتصنيع سرنجات (حقن طبية) إلى جهات تابعة للجيش، الذي توسعت إمبراطوريته الاقتصادية، وباتت تسند إليه مشروعات وصفقات حكومية بالأمر المباشر، وتنفيذ مشروعات صناعية وسياحية وعقارية من اختصاص وزارات أخرى.

المصدر | الخليج الجديد