الجمعة 18 أكتوبر 2019 04:55 م

أعلن رئيس ​الحزب التقدمي الاشتراكي​ اللبناني، النائب السابق "​وليد جنبلاط"، الجمعة، أنه يحمل ​الرئيس "ميشال عون"​ ووزير الخارجية "​جبران باسيل"​ مسؤولية فشل المبادرات الإصلاحية في ​لبنان.

وأكد "جنبلاط" أن ما يحدث انتفاضة شعبية عارمة في مواجهة الفساد، مشددا بالقول: "لن نترك رئيس الحكومة سعد الحريري وحيدا".

وتابع في حديث مع قناة "الحرة" الأمريكية: "أشك في أن يستوعب الآخرون حقيقة ما يجري".

كما غرد "جنبلاط" على "تويتر" قائلا: "حاول العهد (رئيس الجمهورية ميشال عون وفريقه) من خلال رجله القوي أن يرمي المسؤولية على الغير وهو الذي عطل كل المبادرات الإصلاحية الممكنة وحرّض عليها مستخدماً كل الوسائل".

وأضاف: "إلى الرفاق والمناصرين أدعو إلى التحرك الهادئ السلمي ضد هذا العهد الذي خرب كل شيء واستأثر بكل شيء. نتحرك في مناطقنا لعدم خلق حساسيات".
 

وفجر ما نشرته صحف حكومية، مؤخرا، عن مشروع قرار بفرض ضرائب تمس اتصالات "الواتس آب"، في قرار نادر بالعالم، وزيادة القيمة المضافة من 11 إلى 15%، غضبا، تصاعد منذ مساء الخميس.

وتظاهر آلاف اللبنانيين الغاضبين، ووصلت الاحتجاجات لقلب العاصمة بيروت، وسط مطالبات حزبية وشعبية صريحة باستقالة حكومة "الحريري"، التي ألغت اجتماعها اليوم.

ووصف المحتجون الطبقة السياسية بـ"الفاسدة" وطالبوا بسقوط الحكومة، واستقالة رئيس الجمهورية.

المصدر | الخليج الجديد