أقر وزير الدفاع السوداني الأسبق "عبدالرحيم محمد حسين"، السبت، باستلام الرئيس المعزول "عمر البشير"، أموالا من ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان".

واستمعت المحكمة الجنائية الخاصة بمحاكمة الرئيس السابق، السبت، إلى الفريق "حسين"، والذي كشف بحكم قربه الشديد من "البشير" وتواجده بصفة يومية معه، أن "هناك أموالا أُرسلت من قبل الأمير محمد بن سلمان عبر طائرة خاصة، وتم استلامها عبر مدير مكتب الرئيس الأسبق حاتم حسن بخيت".

وبحسب وكالة الأنباء السودانية "سونا"، قال "حسين" إنه لا يعلم بتاريخ وصول أموال "بن سلمان"؛ بسبب وجوده داخل سجن "كوبر"، ولا يعلم إن كانت تلك الأموال وضعت في بنك السودان أو وزارة المالية.

وقال إن رئيس الجمهورية مسؤول مسؤولية مباشرة عن الأمن القومي والدفاع والعلاقات الدولية والإشراف على كل الوزراء والمهام بالدولة.

وأضاف "حسين" أمام المحكمة، أن هناك الكثير من الأعمال قام بها الرئيس لتجاوز التحاويل المصرفية ودفع رواتب الملحقين العسكريين في ظل العقوبات الأمريكية، وأن كشفه لهذه المعلومات سيضر بالأمن القومي للبلاد، الأمر الذي رفضته المحكمة.

تأكيد لاعتراف "البشير"

وفي 31 أغسطس/آب الماضي، أقر "البشير" أثناء استجوابه، بتلقيه 25 مليون دولار من ولي العهد السعودي، "عبر اتصال دار بين مدير مكتبه ومدير مكتبي، حاتم حسن بخيت"، دون توضيح تاريخ ذلك.

وأكد أن "بن سلمان أرسل المبلغ بطائرة خاصة استقبلها بخيت، وكان لدينا خياران، إما أن نرفض المبلغ، أو التصرف فيه بصورة شخصية، ولم نستطع رفض استلام المبلغ لأنه يسبب إحراجا للسعودية". 

وعن عدم إيداع المبلغ في البنوك الحكومية، قال "البشير": "اخترنا عدم إيداعه في بنك السودان، لأن البنك يلزمنا بمعرفة مصدر الأموال، ولم نرد الكشف عن اسم محمد بن سلمان بناء على رغبته"، مؤكدا أن المبلغ أرسل "بصفتي الشخصية وليس بصفتي رئيسا للدولة".

المصدر | الخليج الجديد