السبت 19 أكتوبر 2019 09:21 م

بدأت الأمم المتحدة، السبت، نشر نقاط لمراقبة وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية وجماعة الحوثيين، في محافظة الحديدة، غربي اليمن.

وقال المتحدث باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي، العقيد "وضاح الدبيش"، إن "الأمم المتحدة بدأت أول عملية انتشار وتثبيت لنقاط ضباط الارتباط الخاصة بمراقبة وقف إطلاق النار، بإشراف رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، الجنرال الهندي أباهيجيت جوها".

وأشار إلى أن أول نقاط مراقبة وقف إطلاق النار تم تثبيتها في الخطوط الأمامية الساخنة بين القوات الحكومية و"الحوثيين"، هي نقطة الخامري، شمالي الحديدة. ‎

وذكر "الدبيش" أن عملية نشر نقاط مراقبة وقف إطلاق النار ستستمر حتى الثلاثاء، وستشمل 3 مواقع أخرى هي مدينة الصالح، وحوش الأبقار، ومنطقة منظر، جنوبي الحديدة.

وأوضح أن تجربة مراقبة وقف إطلاق النار في المناطق المذكورة ستتواصل لمدة أسبوعين وفي حال نجاحها سيتم تنفيذها في المناطق الأكثر سخونة مثل الدريهمي، والجبلية، وحيس، غربي الحديدة.


يأتي ذلك في إطار خفض التصعيد بالمنطقة واتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الجانبين في ديسمبر/كانون الأول 2018، ووفقا لآلية تهدئة تمت الموافقة عليها باجتماع سابق للجنة الثلاثية، بحسب "الدبيش".

وتتكون اللجنة الثلاثية من ممثلين عن الحكومة اليمنية وجماعة "الحوثي"، ويرأسها الجنرال الأممي "أباهيجيت جوها"، كبير المراقبين الدوليين لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

وحسب اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الحكومة اليمنية و"الحوثيين"، كان يفترض تنفيذ إعادة الانتشار في الموانئ ومدينة الحُديدة، مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، خلال 21 يومًا من بدء وقف إطلاق النار، وهو ما لم يحدث رغم مرور 10 أشهر على الاتفاق.

وتتبادل الحكومة والحوثيين اتهامات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في الساحل الغربي، الذي تشرف عليه لجنة أممية أُنشئت لتنسيق إعادة الانتشار في الحُديدة، بموجب الاتفاق الموقع في ستوكهولم، يوم 13 ديسمبر/كانون الأول 2018.

المصدر | الخليج الجديد