السبت 19 أكتوبر 2019 09:43 م

 قالت وزارة الدفاع التركية، السبت، إنها أبلغت الجهات المسؤولة الأمريكية، الراعية لاتفاق الهدنة بين الطرفين بالطرق الآمنة أو المسارات التي يمكن لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية (قسد) استخدامها للانسحاب.

والخميس الماضي، وافقت تركيا على هدنة لمدة 120 ساعة لوقف القتال في الحملة العسكرية التي تشنها على شمال شرقي سوريا، وإعطاء مهلة للقوات الكردية للانسحاب من المنطقة الآمنة والتي تعهدت أنقرة بإقامتها لعمق يفوق 30 كم داخل سوريا.

وجاءت موافقة تركيا على الهدنة عقب محادثات في أنقرة بين الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ونائب الرئيس الأمريكي "مايك بنس" تناولت وقف عملية "نبع السلام".

والسبت، تبادل الجانبين الكردي والتركي، الاتهامات بشأن انتهاك وقف إطلاق النار الذي أعلنته أنقرة وواشنطن، منذ يومين، شمال شرقي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن مقاتلي (قسد) قاموا بـ14 خرقا خلال آخر 36 ساعة، وسط التزام كامل من القوات المسلحة التركية باتفاق المنطقة الآمنة.

وفي المقابل اتهمت القوات الكردية الجانب التركي بعدم السماح لمقاتليه بالانسحاب من منطقة رأس العين بشمالي سوريا، وفقا لبنود الهدنة.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أعلن الجيش التركي، عن إطلاق عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمال شرقي سوريا، لتطهيرها من مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية وتنظيم "الدولة الإسلامية"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات