الأربعاء 23 أكتوبر 2019 08:40 م

كشفت وسائل إعلام روسية، الأربعاء، أن وزير الدفاع الروسي "سيرغي شويغو" تحدث مع "مظلوم عبدي" قائد قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، أكد خلالها الأخير أن قواته تساعد جيش النظام شمالي سوريا.

وقال "عبدي"، خلال حديثه مع "شويغو" إن الأكراد ممتنون للرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، الذي تدخل للتفاهم مع تركيا بشأن خطوات مشتركة لتسوية الوضع في الشمال السوري، وفقا لما نقلته وكالة "تاس" الروسية.

 

 

وذكرت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، الأربعاء، أن "شويغو" أبلغ "عبدي" أن وحدات الشرطة العسكرية الروسية التي تنتشر في المناطق السورية على حدود تركيا، وقوات حرس الحدود السوري، ستضمن أمن السكان المدنيين من الأكراد هناك، وبالتالي لا ضرورة لأن يغادروا هذه المناطق.

وأضافت الوزارة أن المكالمة التي شارك فيها أيضا رئيس هيئة الأركان العامة الروسية، الجنرال "فاليري غيراسيموف"، تناولت سير تنفيذ الجانب الكردي للخطوات المنصوص عليها في مذكرة التفاهم بين موسكو وأنقرة.

وأشار البيان إلى أن "شويغو" أبلغ "عبدي" بخطط لتوسيع مسارات الدوريات وزيادة عدد وحدات الشرطة العسكرية الروسية في منطقة الحدود بين سوريا وتركيا.

وتبنى "بوتين" والرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، خلال لقاء جمعهما في مدينة سوتشي الروسية، مساء الثلاثاء، مذكرة تفاهم بشأن خطوات مشتركة بين البلدين لتسوية الوضع في شمال شرقي سوريا.

وبموجب المذكرة، تدخل وحدات الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري إلى المناطق المتاخمة لمنطقة عملية "نبع السلام" التركية، على أن تنسحب الوحدات الكردية من منطقة عمقها 30 كيلومترا خلال فترة مدتها 150 ساعة، على أن يبدأ العسكريون الروس والأتراك تسيير دوريات مشتركة هناك.

وتعتبر أنقرة الوحدات الكردية فرعا لحزب العمال الكردستاني الانفصالي وتصنفها بقائمة التنظيمات الإرهابية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات