الأحد 20 أكتوبر 2019 12:16 م

تتجه الأنظار إلى العاصمة البحرينية المنامة، الأحد، حيث من المنتظر انطلاق مؤتمر حماية الملاحة في الخليج، الذي ترعاه الولايات المتحدة وتشارك فيه (إسرائيل).

وفي حين لم تحدد ساعة انطلاق المؤتمر الذي تجهز له واشنطن منذ أشهر لتأسيس تحالف لتأمين الممرات المائية في الخليج العربي، أعلنت (إسرائيل) مشاركتها، حيث كشفت وسائل إعلام عبرية، السبت، أن وفدا برئاسة وزير الخارجية "يسرائيل كاتس" سيتوجه الأحد إلى البحرين؛ للمشاركة في المؤتمر.

ونقلت القناة 13 العبرية، عن دبلوماسيين مشاركين في المؤتمر، أنه سيكون بمثابة امتداد واستمرار لمؤتمر عقد ضد إيران في مدينة وارسو في فبراير/شباط الماضي، وحضره ممثلون من عشرات الدول بما فيها (إسرائيل) ودول خليجية.

وخلال الأشهر الماضية، أعلنت تباعا كل من السعودية والإمارات والبحرين و(إسرائيل)، انضمامهم إلى التحالف، ومن اللافت أن انضمام الرياض وأبوظبي جاء بعد 3 أيام من هجوم غير مسبوق استهدف منشأتين نفطيتين لها، وتسبب بوقف نصف إنتاجها النفطي.

وتتواصل واشنطن على مستويات مختلفة، مع مسؤولين من 62 دولة، لمناقشة تشكيل تحالف عسكري أمني لتأمين حرية الملاحة الدولية في الخليج العربي وبحر عمان والبحر الأحمر.

وتشهد المنطقة حالة توتر إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية، وخاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

وحذرت إيران أكثر من مرة على لسان مسؤولين من أن تأسيس تحالف عسكري بزعم تأمين الملاحة في مضيق هرمز "سيجعل المنطقة غير آمنة"، وأكدت أن حل التوتر يحتاج إلى الحوار وليس إلى تحالف عسكري.

المصدر | الخليج الجديد