الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 06:13 م

كشف الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" عن عدد من الخرائط على طاولة المحادثات التي جمعته مع نظيره الروسي "فلاديمير بوتين" في مدينة سوتشي الروسية.

ولم يتضح محتوى الخرائط التي كشف عنها الرئيس التركي.

 

وأوضح "أردوغان" في مؤتمر صحفي مع "بوتين"، أنه ناقش مع نظيره الروسي التطورات الأخيرة حول عملية "نبع السلام" وقدم معلومات شاملة عنها، مؤكدا أن الهدف الرئيس للعملية هو "إخراج الإرهابيين من المنطقة وتأمين عودة السوريين إلى مناطقهم".

وقال "أردوغان" : "سيخرج إرهابيو تنظيم ي ب ك مع أسلحتهم من المنطقة حتى عمق 30 كم خلال مدة 150 ساعة تبدأ الساعة 12.00 ظهر الأربعاء".

وشدد على أنه تم إبرام "تفاهما تاريخيا مع بوتين بخصوص مكافحة الإرهاب وضمان وحدة أراضي سوريا ووحدتها السياسية وعودة اللاجئين".

وأشار  إلى أنه تم بحث الأوضاع في منطقة خفض التصعيد بإدلب أيضا، وأعرب عن ارتياحه للهدوء النسبي القائم في إدلب وتراجع الهجمات.

وتابع : "سنُقدم على مشاريع مع أصدقائنا الروس، من شأنها تسهيل العودة الطوعية للاجئين السوريين"، مبينا أن بلاده تستضيف 3 ملايين و650 ألف سوري بينهم 350 ألف كردي، و"علينا اتخاذ خطوات تنهي معاناة البعد عن الوطن".

ومضى قائلا: ستتخذ كلا الدولتين (تركيا وروسيا) تدابير لازمة لمنع تسلل الإرهابيين وسيتم إنشاء آلية مشتركة لتحقيق هذا الهدف".

حماية تركيا لأمنها القومي

وقال "بوتين" في مؤتمر صحفي جمعه بـ"أردوغان" "الوضع في المنطقة حاد للغاية، ونحن نرى كل شيء ونفهمه، وأعتقد أن اجتماعنا اليوم، ومشاوراتنا مطلوبة للغاية".

وأضاف "أريد أن أعرب عن الأمل في أن مستوى العلاقات الروسية التركية الذي تم تحقيقه أخيرا، سيلعب دوره في حل جميع القضايا المعقدة التي نشأت في المنطقة اليوم، وسوف يتيح لنا بالعثور على إجابات عن كل شيء، وحتى الأسئلة المعقدة جدا في صالح كل من تركيا وروسيا، وجميع دول المنطقة".

وزاد "قلنا عدة مرات إننا نتفهم اتخاذ تركيا خطوات باتجاه حماية أمنها القومي، الأتراك والسوريون سيضمنون السلام والاستقرار في المنطقة معا، ولكن إذا لم يكن هناك احترام متبادل، فلن يكون ذلك متاحا".

ولفت "بوتين" إلى أن "القرار الذي اتخذ بعد عمل طويل سيحل المشكلة على الحدود السورية مع تركيا، مشددا على أن تحقيق استقرار دائم في سوريا لن يتحقق إلا من خلال احترام وحدة أراضي هذا البلد.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات