الأربعاء 23 أكتوبر 2019 05:01 م

اتفقت الحكومتان الروسية والإثيوبية، الأربعاء، على التعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية بين البلدين.

جاء ذلك بحسب ما أعلنت مؤسسة "روس آتوم" الروسية، على هامش انعقاد القمة والمنتدى الاقتصادي "روسيا – أفريقيا" في مدينة سوتشي بمشاركة واسعة من مختلف الدول الأفريقية.

ووقع الوثيقة عن الجانب الروسي المدير العام لشركة "روس آتوم"، "أليكسي ليخاتشيوف"، ومن الجانب الإثيوبي وزير الابتكار والتكنولوجيا، "غيتاخون ميكوريا كوما".

وسيكون الاتفاق بمثابة نقطة انطلاق لبدء حوار ثنائي في المجال النووي، بحسب "روس آتوم"، وسيفتح الباب لتنفيذ مشاريع مشتركة في هذا المجال بين روسيا وإثيوبيا.

وأشارت "روس آتوم" إلى أن الاتفاق يخلق أساسا قانونيا للتعاون بين روسيا وإثيوبيا في الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية في مجموعة واسعة من المجالات مثل: المساعدة في إنشاء وتحسين البنية التحتية النووية لإثيوبيا، التنظيم في مجال السلامة النووية والإشعاعية، والإشراف على الحماية المادية للمواد النووية، المساعدة في إنشاء مرافق تخزين المواد النووية والمواد المشعة، والتعاون في مجال البحوث الأساسية والتطبيقية في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، وتدريب وإعداد كوادر مختصة في هذا المجال.

وجاء توقيع الاتفاقية، استكمالا لمذكرة تفاهم كانت قد وقعت بين "روس آتوم" ووزارة العلوم والتكنولوجيا الإثيوبية بالعاصمة الروسية في يونيو/حزيران 2017.

و"روس آتوم" أو هيئة تنظيم المجتمع النووي الروسي، التي يقع مقرها الرئيسي في موسكو، أنشئت في 29 يناير/كانون الثاني 1992 كبديل لوزارة الصناعة والهندسة النووية، وأعيد تنظيمها على أنها وكالة اتحادية للطاقة الذرية في 9 مارس/آذار 2004.

المصدر | الخليج الجديد