الأربعاء 23 أكتوبر 2019 09:11 م

كشفت الشرطة الألبانية، خلية مسلحة تابعة لـ"الحرس الثوري" الإيراني، كانت تخطط لشن هجمات تستهدف معارضين إيرانيين.

واتهم قائد الشرطة الألبانية "أردي فيليو"، في بيان له الأربعاء، الجناح الخارجي لـ"الحرس الثوري" بقيادة "خلية إرهابية"، مشيرا إلى أنها كانت تخطط لاستهداف عناصر لـ"حركة مجاهدي خلق" المصنفة "إرهابية" في إيران والعراق.

وقال "فيليو" إن مسؤولين أمنيين إيرانيين اثنين رفيعي المستوى، كانا يقودان الخلية من طهران، مضيفا أن الخلية كانت على صلة مع جماعات إجرامية منظمة في تركيا، واستغلت أعضاء سابقين في "مجاهدي خلق" لجمع معلومات عن عناصر الحركة في ألبانيا.

وبحسب ما نقلت "روسيا اليوم"، عن وكالة "أسوشيتد برس"، أحبطت ألبانيا أيضا، هجوما آخر كان "عملاء للحكومة الإيرانية" يخططون لتنفيذه ضد عناصر للحركة في أراضيها، في مارس/آذار الماضي، أثناء الاحتفالات بعيد رأس السنة الفارسية "النوروز"، بحسب قائد الشرطة.

كما طردت البلاد في العام الماضي، سفير طهران لديها ودبلوماسيا إيرانيا آخر، بدعوى ممارستهما أنشطة غير مشروعة تهدد أمن البلاد.

وفي عام 2014، وصل ألبانيا نحو 2500 من عناصر "حركة مجاهدي خلق" قادمين إليها عبر العراق.

وتأسست منظمة "مجاهدي خلق" عام 1965 بهدف الإطاحة بنظام "الشاه" ثم نظام "الولي الفقيه"، وهي تستلهم الفكر الماركسي والإسلامي، وقد نشأت من انفصال داخل "حركة تحرير إيران" القومية بزعامة "مهدي بازركان".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات