الأربعاء 23 أكتوبر 2019 09:35 م

أعلن مكتب رئيس الوزراء العراقي "عادل عبدالمهدي"، الأربعاء، أن وزير الدفاع الأمريكي "مارك إسبر" أبلغ "المهدي" باحترام الولايات المتحدة لسيادة بغداد، مؤكدا اشتراط موافقة الحكومة لدخول القوات الأمريكية العراق ومغادرته.

ونقل بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي عن "إسبر" قوله إن "أي تقارير إعلامية عن بقائها في العراق ليست صحيحة".

جاء ذلك إثر استقبال رئيس الوزراء العراقي لـ"إسبر" في بغداد، حيث بحثا العلاقات بين البلدين والتعاون في مواجهة الإرهاب ودعم جهود الحكومة بتعزيز الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية، إضافة إلى التطورات في سوريا.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن الجيش العراقي أن كل القوات الأمريكية التي انسحبت من سوريا إلى كردستان العراق، حصلت على إذن بالدخول حتى يتسنى نقلها إلى خارج البلاد، ولم تحصل على موافقة للبقاء، وفقا لما نقلته وكالة "رويترز".

وأكد "إسبر"، في اليوم ذاته، خلال حديثه مع جنود أمريكيين أثناء زيارة لموقع بطاريات باتريوت، المتمركزة في إحدى المناطق بجوار قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية، أن الهدف من سحب القوات الأمريكية من سوريا هو الانسحاب من العراق في نهاية المطاف.

وأضاف: "القوات الأمريكية، التي تم سحبها من سوريا لن تبقى في العراق إلى ما لا نهاية"، مشيرا إلى أن الهدف هو "عودة الجنود الأمريكيين إلى أرض الوطن".

ولم يفصح الوزير الأمريكي حينها عن تفاصيل بشأن المدة التي ستبقى فيها القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا في العراق، لكنه أشار إلى أنه سيناقش هذا الأمر مع نظيره العراقي، الأربعاء.

يذكر أن واشنطن أعلنت سحب قواتها من شمال شرقي سوريا، تدريجيا، تزامنا مع شن تركيا عمليتها العسكرية "نبع السلام" في الـ9 من الشهر الجاري، "لتطهير هذه الأراضي من وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها تركيا منظمات إرهابية، وإنشاء منطقة آمنة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات