الأحد 27 أكتوبر 2019 10:01 ص

 أعلن السفير التركيا لدى قطر، توقيع أكثر من 10 اتفاقيات جديدة بين الدوحة وأنقرة على هامش اجتماعات الدورة الخامسة للجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية، والتي من المتوقع أن تعقد في النصف الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل برئاسة أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، والرئيس التركي "رجب طيب أردوغان".

وأضاف "فكرت أوزر" أن التحضيرات تجري بين البلدين بشأن الاتفاقيات والمؤتمر، منوها بأهمية زيارة وفد تركي للدوحة الخميس الماضي للتحضير لاجتماع اللجنة الإستراتيجية العليا القطرية التركية، إلى جانب الزيادة المرتقبة لوزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" إلى دولة قطر مطلع الشهر المقبل.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد بمقر السفارة التركية بالدوحة؛ لاحتفال تركيا بمرور الذكرى الـ96 لتأسيس الدولة التركية، وانتهاء السلطة العثمانية التي عمّرت 700 سنة، وانتخاب أول رئيس للجمهورية التركية، تتويجا لبداية الجمهورية الديمقراطية التركية.

وكشف سفير تركيا أن رئيس مجلس الوزراء القطري ووزير الداخلية "عبدالله بن ناصر آل ثاني" سيزور تركيا يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إذ سيلتقي "أردوغان" ونائبه "فؤاد أقطاي"، ووزير الداخلية التركي، وتحضير اتفاقيات لتعزيز التعاون بين لخويا والأمن التركي استعدادا لمونديال 2022.

وأكد قوة العلاقات القطرية التركية، إذ بلغ حجم التبادل التجاري للبلدين في العام الماضي 2.4 مليار دولار، بزيادة سنوية 78%، وخلال 2019، بلغت الصادرات التركية 562 مليون دولار، بزيادة 1%، منوهاً بأن صادرات الغاز الطبيعي القطري وصلت خلال الخمسة الأشهر الأولى من العام الجاري 1.1 مليون دولار، مقابل 8 ملايين في العام السابق.

وأضاف "فكرت أزور"، أن الاستثمارات القطرية في تركيا مستمرة، إذ بلغ عدد العقارات التي اشتراها القطريون عام 2016، نحو 256 عقاراً، و305 عقارات عام 2015، و764 عقاراً خلال عام 2018، وخلال الـ5 الأشهر الأولى من 2019 سجلت 32 عقاراً، بزيادة سنوية 69%، مع توقعات 100% عند 1500 عقار سيتم اقتناؤها من القطريين هذا العام.

وفي قطاع السياحة، أشار السفير إلى أنه بلغ عدد السياح القطريين 96.32 ألف سائح في 2018، مقارنة بـ46 ألفاً نهاية 2017، مرجحاً زيادة العدد 30% على الأقل، علماً بأن مجموعة الخطوط الجوية القطرية تسير رحلات إلى 3 مطارات تركية، تشكل 7 مدن، إلى جانب رحلات شركات خاصة والخطوط التركية.

ومنذ أن أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة لقطر، أصبحت أنقرة أحد أكبر شركاء الدوحة دبلوماسيا وتجاريا في 2017، إذ أرسلت أنقرة قوات إضافية وسلعا غذائية لدعم احتياجات قطر مع بدء المقاطعة.

وتعهدت قطر العام الماضي بحزمة قيمتها 15 مليار دولار من المشروعات الاقتصادية والاستثمارات والودائع لتركيا تشمل مبادلة عملة بقيمة تصل إلى 3 مليارات دولار لدعم الليرة المتعثرة.

وتشمل التجارة بين البلدين سلعا غذائية ومواد بناء تركية لقطر، والغاز الطبيعي المسال والألمنيوم من الدوحة لأنقرة.

المصدر | الخليج الجديد