أكدت مصادر دبلوماسية رفض المملكة العربية السعودية بشكل دبلوماسي السفير الموريتاني المعين فيها حديثا "سيدي عالي ولد سيدي عالي".

ونقلت صحيفة "الأخبار" الموريتانية عن مصادر دبلوماسية قولها إن السعودية لم توافق على تعيين "ولد سيدي عالي" طيلة الأشهر الثلاثة الماضية، وهو ما يعني في الأعراف الدبلوماسية رفضه.

وأرجعت المصادر أسباب الرفض السعودي لـ"ولد سيدي عالي" إلى عمله سابقا في منظمة تابعة لوزارة الخارجية القطرية.

وكان الرئيس الموريتاني السابق "محمد ولد عبدالعزيز" قد حول الدبلوماسي "سيدي عالي ولد سيدي عالي" سفيرا لموريتانيا في السعودية خلفا للسفير السابق "محمد الأمين ولد الشيخ" الذي أقيل من منصبه.

وتفرض السعودية مع الإمارات والبحرين ومصر حصارا على قطر بدعوى دعمها الإرهاب، وهو ما تنفيه الأخيرة بشدة.

وخلال الأزمة، أسفر الضغط السعودي على موريتانيا عن تبني نواكشوط موقف دول الحصار وتضامنها مع الرياض، حيث أعلنت قطع العلاقات مع الدوحة، لكن القيادة الموريتانية الجديدة لم تعد تتعامل مع الأمر بنفس الحماس، وباتت هناك ضغوط شعبية ونخبوية عليها لإعادة العلاقات مع قطر.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات