الجمعة 1 نوفمبر 2019 06:17 ص

كشف وزير المالية السوداني، "إبراهيم البدوي"، الخميس، عن التوافق مع المجتمع الدولي على خارطة طريق تبدأ ببرنامج لإعادة تأهيل اقتصاد بلاده، ومعالجة الديون، قبل نهاية العام المقبل.

جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب عودته من واشنطن بعد حضور اجتماعات البنك وصندوق النقد الدوليين.

وقال "البدوي"، إن برنامج إعادة التأهيل، يقضي بتقديم دعم مالي دون دفع متأخرات الديون الخارجية، دون إيراد مزيد من التفاصيل.

وتشير تقديرات البنك الدولي إلى أن متأخرات السودان من الديون الخارجية تبلغ نحو 16 مليار دولار.

وشارك "البدوي" في فعاليات اجتماع البنك وصندوق النقد الدوليين في زيارة امتدت من 11- 28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وقال "البدوي" إن ديون السودان الخارجية تبلغ أكثر من 50 مليار دولار.

وأشار "البدوي" إلى الاتفاق مع "أصدقاء السودان" لتمويل موازنة 2020 عبر 20 مشروعا تم التوافق عليهم، دون مزيد من التفاصيل.

ويقصد بأصدقاء السودان، فرنسا وألمانيا والسعودية والنرويج وقطر والإمارات وبريطانيا والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وبنك التنمية الأفريقي وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وكشف "البدوي" عن اجتماع لأصدقاء السودان الشهر المقبل بالعاصمة السودانية الخرطوم، على أن يعقد اجتماع آخر للمانحين في أبريل/نيسان 2020.

وتعطل الديون الخارجية، حصول السودان على أي مساعدات مالية من قبل المؤسسات الدولية وفي مقدمتها البنك وصندوق النقد الدوليين.

وفي 24 أبريل/نيسان الماضي، كشف المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، حينذاك، عن البدء في سداد ديون البلاد الخارجية، دون مزيد من التفاصيل.

وفقد السودان 80% من إيرادات النقد الأجنبي بعد انفصال الجنوب عنه في 2011، على خلفية فقدانه ثلاثة أرباع آباره النفطية، بما يقدر بـ50% من إيراداته العامة.

المصدر | الأناضول