السبت 2 نوفمبر 2019 11:01 ص

أعلنت السلطات الكويتية استدعاء أصحاب حسابات على منصات التواصل الاجتماعي تُستخدم لبيع وشراء عاملات المنازل؛ إثر تحقيق استقصائي سري لشبكة "بي بي سي" البريطانية سلط الضوء على الأمر كجريمة "اتجار في البشر".

وتقول السلطات إن الأفراد المعنيين تلقوا أوامر بإزالة إعلاناتهم من المواقع التي توجد عليها، كما أجبروا على توقيع التزام قانوني بعدم المشاركة في نشاطات مماثلة.

وأوقفت العديد من الحسابات الأكثر استخداما لبيع وشراء عاملات المنازل نشاطها.

والخميس، كشف تحقيق استقصائي لـ"بي بي سي" أن عاملات المنازل يبعن ويشترين بشكل غير شرعي في الكويت عبر سوق سوداء متنامية على "إنستجرام"، وعن طريق تطبيقات إلكترونية متاحة في متجري "جوجل" و"آبل".

وعُرضت نساء للبيع كعاملات عبر وسوم على "إنستجرام" مثل "خادمات للنقل" أو "خادمات للبيع".

وقال رئيس الهيئة العامة للقوى العاملة في الكويت "مبارك العازمي" إن تحقيقا جاري حاليا مع المرأة التي ظهرت في تقرير "بي بي سي"، والتي باعت خادمة من غينيا تُدعى "فاتو" (16 عاما).

وأضاف "العازمي" أن الشرطي الذي ظهر أيضا في التقرير يخضع هو الآخر للتحقيق.

وقال إن الأمور قد تفضي إلى اعتقالات بحق المتورطين، وتعويضات للضحايا.

وقالت "كيمبرلي موتلي"، المحامية الدولية الأمريكية التي تتولى قضية الفتاة الغينية القاصر: "أعتقد أن مطوري التطبيقات يجب أن يقدموا تعويضا لـ"فاتو"، ومن بين هؤلاء شركتا "آبل" و"جوجل".

وقالت شركتا "جوجل" و"آبل" إنهما تعملان مع مطوري التطبيقات لمنع أي نشاط غير قانوني على منصاتهم.

وفي السياق ذاته، أكدت مصادر مسؤولة أن إدارة العمالة المنزلية، التابعة للهيئة العامة للقوى العاملة في الكويت، أحالت مجموعة كبيرة من أصحاب إعلانات التنازل أو بيع الخدم على مواقع التواصل الاجتماعي إلى المباحث الجنائية، وفقا لصحيفة "القبس".

وحسب الصحيفة الكويتية، كشفت تلك المصادر أن إدارة العمالة عملت على إلغاء الإعلانات الواردة في أشهر حسابات وتطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي بالتعاون مع أصحابها بشكل ودي، وأحالت المخالفين إلى إدارة الإتجار بالبشر في المباحث الجنائية.

المصدر | الخليج الجديد