أدت حادثة انتحار عامل مصري في الكويت قبل نحو أسبوعين، إلى كشف تورط إحدى شركات التجارة العامة والمقاولات بقضايا متعلقة بالاتجار بالبشر، واتهام مسؤولين فيها بجلب وافدين مقابل مبالغ مالية كبيرة وتركهم عمالة سائبة.

وترجع حادثة وفاة العامل إلى وقت سابق من الشهر الجاري، حيث ألقى بنفسه من الطابق العاشر محاولًا الفرار من رجال الأمن الذين حاصروا السكن الذي يقيم فيه بمحافظة الأحمدي.

وقال مصدر أمني إن "هيئة القوى العاملة فتحت تحقيقًا للكشف عن ملابسات سقوط العامل واستدعت عددًا من أصدقائه الذين أكدوا أن الشركة تقاضت منهم مبالغ تراوحت بين 1500 و1700 دينار، نظير إحضارهم إلى الكويت بعقود اتضح فيما بعد أنها مزيفة وتركتهم عمالة سائبة"، بحسب صحيفة الأنباء الكويتية.

وأضاف المصدر أن "التحقيقات التي أجريت مع مسؤولي الشركة المعنية أثبتت تقاضيهم مبالغ مالية وصلت إلى 5000 دولار مقابل إحضار الوافدين إلى الكويت وتركهم عمالة سائبة"، موضحا أنه "سيتم إحالتهم إلى القضاء لمواجهة قضايا متعلقة بالاتجار في البشر".

وتستكمل المباحث الجنائية التحقيق في القضية مع العمال الذين بينوا أن "الشركة تعمدت تضييق الخناق عليهم بعد مطالبتهم إياها بالالتزام بالعقود، وطلبت منهم العودة إلى بلدانهم في حال تعذر حصولهم على فرصة عمل".

يذكر أن الجالية المصرية من أكبر الجاليات العربية في البلد الخليجي، الذي يقطنه أكثر من أربعة ملايين نسمة، تشكل فيه نسبة الوافدين أكثر من ضعفي عدد المواطنين.

وشهد شهر مارس/ آذار الماضي اعتصامًا لعدد من العمال المصريين أمام سفارة بلادهم في الكويت، لمطالبتها بالتدخل لحل مشاكلهم "بعد تعرضهم لعمليات نصب من شركات تستقدم العمالة، ولا تلتزم بالعقد المبرم معهم".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات