الأحد 3 نوفمبر 2019 01:43 ص

اعتبر رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية "فخر الدين ألطون"، السبت، أن  الأطراف التي تدعم تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" مسؤولون أيضا عن التفجير الذي شهدته مدينة تل أبيض السورية، والذي أوقع 13 قتيلا، وتسبب في إصابة أكثر من 20، معظمهم من النساء والأطفال.

وكان "ألطون" يشير بذلك إلى دول أوروبية وأطراف أخرى بالمنطقة، تقول أنقرة إنهم يدعمون التنظيمات الكردية المسلحة، حيث سمى وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، قبل يومين، فرنسا و(إسرائيل) في هذا السياق.

وأشار "ألطون" إلى أن "الهجوم الإرهابي في مدينة تل أبيض كشف مرة أخرى الوجه الحقيقي لتنظيم ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي ومدى خطورة دعم التنظيمات الإرهابية".

وأوضح "ألطون" أن "هذا الهجوم الشنيع، أظهر أيضا أن التعاون مع التنظيمات الإرهابية لا يردعهم عن الإرهاب، بل على العكس، ينمّي من قدراتهم التدميرية والعنيفة على شن هجمات إرهابية أخرى".

وشدد على أن التعاون مع التنظيمات الإرهابية أتاح لها الفرصة والمعدات للتخطيط وشن المزيد من الهجمات الدموية.

وأكد أن التنظيمات الإرهابية التي تحاول كسب الشرعية عن طريق الدعم الذي تتلقاه من قوى خارجية تبحث عن فرص لشن هجمات إرهابية جديدة.

وقال إن "داعمي هذا التنظيم الإرهابي (ي ب ك/ بي كا كا) مسؤولون عن هذا الهجوم والهجمات المشابهة المحتملة مستقبلا".

وجدد رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية عوم بلاده على مكافحة التنظيمات الإرهابية داخل وخارج البلاد.

وقال: "على الذين يحاولون شرعنة تنظيم ي ب ك/ بي كا كا، أن يضعوا أنفسهم مكان ضحايا هذه الهجمات الإرهابية".

وأضاف أن "الإرهاب ليس تهديدًا يمكن التعامل معه بمكيالين".

والسبت، سقط عشرات القتلى والجرحى، أغلبهم من الأطفال، في هجوم بسيارة مفخخة، في مدينة "تل أبيض" بريف الرقة شمالي سوريا.

وقع الانفجار أمام محطة محروقات وسط تل أبيض، وكان أغلب الجرحى في حالة حرجة تم نقلهم إلى المستشفيات التركية نظرا لعدم قدرة مستشفى تل أبيض على تقديم العلاج لهم.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول