اعتبر وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، أن التفجير الذي استهدف، السبت، مدينة تل أبيض، شمالي سوريا وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، يثبت صوابية عملية "نبع السلام" العسكرية التي شنتها تركيا هناك.

وقال "جاويش أوغلو"، في تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر"، مساء السبت: "يجب أن يكون التفجير، الذي استهدف مدنيين أبرياء في مدينة تل أبيض، عبرة لمن يقدم حماية لتنظيم وحدات حماية الشعب الإرهابي ويبرر أعماله".

وأضاف أن "هذا الهجوم الغادر يثبت مرة أخرى مدى صوابية عملية نبع السلام وتنفيذها في الوقت الصحيح".

وكان رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية "فخر الدين ألطون" قد اعتبر أن داعمي تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" مسؤولون أيضا عن التفجير.

وكان "ألطون" يشير بذلك إلى الولايات المتحدة ودول أوروبية وأطراف أخرى بالمنطقة، تقول أنقرة إنهم يدعمون التنظيمات الكردية المسلحة، حيث سمى وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، قبل يومين، فرنسا و(إسرائيل) في هذا السياق.

والسبت، سقط عشرات القتلى والجرحى، أغلبهم من الأطفال، في هجوم بسيارة مفخخة، في مدينة "تل أبيض" بريف الرقة شمالي سوريا.

وقع الانفجار أمام محطة محروقات وسط تل أبيض، وكان أغلب الجرحى في حالة حرجة تم نقلهم إلى المستشفيات التركية نظرا لعدم قدرة مستشفى تل أبيض على تقديم العلاج لهم.

وحمّلت وزارة الدفاع التركية، في بيان، "إرهابيي ي ب ك/بي كا كا (ضمن قوات سوريا الديمقراطية)، مسؤولية تنفيذ الانفجار الذي استهدف سوقا شعبيا".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات