انتقد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" الفلسطينية، "موسى أبو مرزوق"، الحكم بسجن رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، "أحمد ويحمان"، بسبب محاولته منع شركة تمور إسرائيلية من المشاركة في معرض زراعي في أرفود المغربية، معتبرا أنه "شيء محزن".

جاء ذلك في تغريدة لـ"أبو مرزوق" على "تويتر"، السبت، تعليقا على قرار محكمة ابتدائية بالمغرب، سجن "ويحمان" شهرا واحدا، بعد اعتقاله بالمعرض الدولي للتمور أواخر الشهر الماضي.

واعتبر "أبو مرزوق" أن  المصيبة أن تصبح مناهضة التطبيع جريمة يلاحق بسببها المناضلون بدلا من ملاحقة المطبعين.

وأشاد "أبو مرزوق" باعتبار الرئيس التونسي الجديد "قيس سعيد" التطبيع مع (إسرائيل) خيانة.

وكانت غرفة الجنح التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالرشيدية حكمت، الخميس الماضي، بحبس"أحمد ويحمان" شهر واحد حبسا نافذا، موجهة له تهمة "إهانة موظفين عموميين أثناء القيام بوظائفهم بواسطة التهديدات بقصد المساس بشرفهم" و"عدم الاحترام الواجب لسلطتهم و العنف في حقهم".

وكانت 26 هيئة وحزب قد نظمت حملة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني لجمع تواقيع للمطالبة بـ"الإفراج عن ويحمان، ووقف كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل لأرض فلسطين".

المصدر | الخليج الجديد