الأربعاء 13 نوفمبر 2019 12:49 ص

نددت مرشحة الرئاسة الأمريكية السابقة "هيلاري كلينتون"، بعدم نشر بريطانيا، لتقرير برلماني، يكشف تدخل روسي مزعوم في السياسة البريطانية، لافتة إلى أن هذا الأمر "غير مفهوم ومخجل".

وحصل التقرير الذي أعدته لجنة المخابرات والأمن بالبرلمان على تصريح الأجهزة الأمنية، لكن مكتب رئيس الوزراء "بوريس جونسون"، لم يوافق بعد على نشره، مما يعني أنه لن يُنشر قبل الانتخابات المقررة يوم 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقالت "كلينتون"، التي تتهم روسيا بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016، التي خسرتها لصالح الرئيس الحالي "دونالد ترامب"، الثلاثاء، إن البريطانيين يستحقون الاطلاع على التقرير قبل أن يتوجهوا إلى الانتخابات.

وأضافت لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "أجد من غير المفهوم ألا تنشر حكومتكم تقريرا حكوميا عن التأثير الروسي.. غير مفهوم ومخجل".

وتابعت: "كل شخص يدلي بصوته في هذا البلد يستحق أن يرى التقرير قبل الانتخابات".

بيد أن نائب وزير المالية البريطاني "ريشي سوناك"، قال إن بلاده لم تنشر التقرير البرلماني بعد بسبب إجراءات ضرورية.

وأضاف لقناة "آي تي في" التلفزيونية: "من الطبيعي تماما أن تمر تقارير مثل هذا التقرير بفترة تدقيق تستغرق بضعة أسابيع".

واتهمت بريطانيا روسيا بالتدخل أو محاولة التدخل في انتخابات دول غربية، في حين نفت موسكو ذلك مرارا، وقالت إن الغرب مصاب بهيستيريا مناهضة روسيا.

وتعكف لجنة المخابرات والأمن على بحث مزاعم عن نشاط روسي استهدف المملكة المتحدة، بما في ذلك في الاستفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي عام 2016، حين كان "جونسون" أحد المؤيدين البارزين لانسحاب بريطانيا من التكتل.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات