السبت 2 نوفمبر 2019 07:40 ص

كشف كبير المراسلين في صحيفة "الديلي تلجراف" البريطانية "روبرت مينديك" أن عميلا للمخابرات البريطانية كتب تقريرا مفصلا حول فضيحة تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية السابقة.

وفي مقاله، السبت، قال "مينديك" إن العميل السابق في جهاز المخابرات السرية البريطانية "إم آي 6"، كتب تقريرا يحوي معلومات مخابراتية حول التسلل الروسي المخابراتي في بريطانيا، وأن مكتب رئيس الوزراء "بوريس جونسون" يخفي هذا التقرير.

وأشار "مينديك" إلى أن صحيفة "الديلي تلجراف" تكشف للعلن أن "كريستوفر ستيل"، الذي كان يدير مكتب روسيا في جهاز المخابرات، قدم مذكرة سرية حول كيفية مواجهة تدخل الكرملين، والهجمات على لجنة الاستخبارات والأمن في البرلمان.

وأضاف الكاتب أن "جونسون" متهم بالتحفظ على تقرير كامل للجنة الاستخبارات والأمن في البرلمان، وأنه يرفض السماح بنشره في الفترة التي تسبق الانتخابات العامة.

ورأي الكاتب أن الكشف عن تحصل لجنة الاستخبارات والأمن في البرلمان على أدلة من العميل "ستيل" سيستفز الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الذي سعى لتقويض مصداقيته، ووصف تقريرة بـ"المزيف"، وهاجمه مرارا وتكرارا عبر موقع "تويتر".

ويحتوي تقرير "ستيل"، حسب الكاتب، على ادعاءات عدة، أبرزها أن أعضاء فريق حملة "ترامب" الرئاسية تأمروا مع الروس للتدخل في الانتخابات، إضافة إلى امتلاك المخابرات الروسية أفلاما مصورة لـ"ترامب"، وهو يمارس الجنس مع عاهرات روسيات في أحد الفنادق في روسيا.

وقد اشتكى المدعي العام السابق ورئيس لجنة الاستخبارات والأمن في بريطانيا "دومينيك غريف"، من أن إخفاء "جونسون" للتقرير الذي سلم له في 17 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، والذي استغرقت كتابته سنتين، أمر غير مقبول.

وأضاف أن وكالات المخابرات البريطانية سمحت بنشر التقرير، لكن مكتب رئيس الوزراء يرفض توضيح سبب عدم نشره للتقرير.

المصدر | بي بي سي