الاثنين 18 نوفمبر 2019 09:42 ص

هل تنسحب تركيا من حلف الناتو؟

حلف الناتو يهدف لـ«بقاء روسيا خارج أوروبا وأمريكا داخل أوروبا وألمانيا داخل حدودها».

خروج تركيا ثانى أكبر جيوش الناتو من الحلف سيكون بداية نهاية لتحالف عسكري هو الأهم فى التاريخ المعاصر.

خسارة تركيا كحليف للغرب تعنى وضع الشرق الأوسط على باب أوروبا وإلغاء حاجز محتمل أمام النفوذ الروسي!

يشهد الحلف منذ تولي ترامب الحكم لحظة فارقة حيال مستقبله تطرح أسئلة شديدة الأهمية حول جدوى وأهداف بقائه.

لعبت تركيا دورا محوريا لم تلعبه دولة أخرى في الحرب الباردة وأدى لانتصار أمريكا والغرب على السوفييت.

*     *     *

تتزايد التكهنات داخل العاصمة الأمريكية على تزايد رغبة الحكومة التركية على الانسحاب من حلف شمال الأطلنطى، وزادت تلك التكهنات فى ضوء ما شهدته علاقات أنقرة سواء مع واشنطن أو مع بروكسل أخيرا وترجمه البعض إلى وصول الخلافات بينهم إلى مرحلة لا يمكن معها بقاء الأوضاع كما هى عليها.

من جانبه يشهد الحلف، ومنذ قدوم الرئيس دونالد ترامب لسدة الحكم فى البيت الأبيض، لحظة فارقة حيال مستقبل الحلف، وفي حين تطرح أسئلة شديدة الأهمية حول جدوى وأهداف بقاء الحلف العسكرى الأقدم والأقوى فى التاريخ المعاصر.

*     *     *

«لم تلعب أى دولة أخرى الدور المحورى الذى لعبته تركيا خلال الحرب الباردة، وأدى فى النهاية لانتصار الولايات المتحدة والغرب على الاتحاد السوفيتى» بهذه الكلمات تحدث إلي دبلوماسى أمريكى سابق مركزا على أهمية تركيا للاستراتيجية الأمريكية سواء داخل حلف الناتو، أو لتأمين المصالح الأمريكية والغربية فى أوروبا والشرق الأوسط.

كما أشارت دراسة حديثة لخدمة أبحاث الكونغرس إلى أهمية الوجود الأمريكى العسكرى داخل تركيا بوصفها عضوا رئيسيا فى حلف الناتو، وركزت الدراسة على قاعدة إنجرليك فى الجنوب التركى والتى يوجد فيها تقليديا 2500 عسكرى أمريكى للقيام بمهام عسكرية فى أفغانستان أو العراق أو سوريا، وطرحت دراسة الكونغرس تساؤلا صعبا عن البدائل العملية لهذه القاعدة والتي لا تؤثر على المجهود العسكرى الأمريكى فى هذه المنطقة المضطربة من العالم.

من ناحية أخرى، كتب خبير فى الشأن التركى بمعهد واشنطن أن «الانفصال عن تركيا سيكون بمثابة إيذاء ذاتى متعمد لمصالح واشنطن، فتركيا لا تقتصر على الرئيس أردوغان فحسب، بل هي عملاق جغرافى واقتصادى فى المنطقة يؤدى دور الفاصل بين أوروبا والشرق الأوسط، وبين الشرق الأوسط وروسيا، لذلك فإن خسارة تركيا كحليف للغرب تعنى وضع الشرق الأوسط على عتبة باب أوروبا، وإلغاء الحاجز المحتمل أمام النفوذ الروسى بما يسمح لهذا الأخير بالتوغل فى قلب الشرق الأوسط، بالإضافة إلى ذلك، تعد تركيا دولة فى أفضل وضع يؤهلها لتحقيق التوازن مع إيران التى تتعاظم طموحاتها ونفوذها بالتزامن مع شراكتها مع روسيا، من هنا فإن المصلحة متبادلة بين البلدين، فمن دون الولايات المتحدة، ستصبح تركيا تحت رحمة طهران وموسكو».

*     *     *

قبل أسبوع وفى مقابلة طويلة له مع مجلة الإيكونوميست الشهيرة، عبر الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون عن شكوكه حيال الحلف واستشهد بما اتخذته تركيا والولايات المتحدة منفصلين من قرارات عسكرية مهمة دون التشاور مع شركاء حلف شمال الأطلسى.

فواشنطن أعلنت انسحاب قواتها من شمال شرق سوريا، وهو ما سمح ومهد للتدخل التركى العسكرى فى الشمال السورى لإقامة منطقة آمنة داخل الأراضى السورية، وتحدث ماكرون بصراحة عن المادة 5 والتى تلزم الدول الأعضاء بالتدخل العسكرى للدفاع عن أى دولة عضو تتعرض لاعتداء.

وقال ماكرون مستغربا ومستنكرا: «إذا ما رد الجيش السورى أو الجهات المتحالفة معه عسكريا على الهجوم التركى، هل سنتدخل للدفاع عن تركيا»، وقبل ذلك اتسعت الفجوة بين أعضاء الناتو وتركيا، إذ طالب وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبى فى موقف مشترك أعضاءه بوقف تصدير الأسلحة إلى تركيا على خلفية تدخلها فى الشمال السورى، فى الوقت الذى أشارت استطلاعات رأى داخل عدد من دول الحلف عن وجود رغبة شعبية فى طرد تركيا من الحلف.

*     *     *

تشير تقارير أمريكية متزايدة إلى أن الرئيس التركى رجب أردوغان يخطط للخروج من حلف الناتو منذ صيف عام 2016 وذلك عقب فشل محاولة الانقلاب العسكرى ضده والتى اعتبر أن واشنطن لم تمانع فى وقوعها، بل رحبت بها، ثم جاء تطور العلاقات التركية الروسية عسكريا، وهو ما ظهر فى اقتناء تركيا نظام الصواريخ المتقدم للدفاع الجوى S400.

ورغم عقوبات الكونغرس وتهديدات البيت الأبيض، لم تنجح واشنطن، ولا عضوية الناتو فى إثناء تركيا عن قرارها، ورد البنتاغون بخطوات حادة طرد على إثرها تركيا من برنامج مقاتلات إف 35، وأعاد متدربين عسكريين أتراك لبلدهم.

من ناحية أخرى جاء رد الفعل الأمريكي ورد فعل حلف الناتو ليظهر حجم الفجوة الكبيرة فى المواقف من أكراد سوريا، إذ ترى أنقرة أن واشنطن وبروكسل تدعمان إحدى أذرع حزب العمال الكردى الذى تصنفه تركيا والولايات المتحدة بالإرهاب.

وتسلح واشنطن وتدرب ميليشيات كردية فى شمال سوريا، وهو ما أدى لخلافات كبيرة بين الدولتين وكاد يؤدى لمواجهات عسكرية بعدما هدد أردوغان شخصيا الوجود الأمريكى العسكرى المؤيد للأكراد فى شمال سوريا.

وبعد قرار ترامب بسحب بعض القوات من شمال سوريا وتدخل أنقرة فى الشمال السورى، اتخذ الكونغرس قرارات متشددة يفرض بها الكثير من العقوبات المالية والاقتصادية على تركيا.

*     *     *

قبل سبعين عاما، قال اللورد هاستينغ إسماي الأمين العام الأول لحلف الناتو إن الحلف يهدف إلى «بقاء روسيا خارج أوروبا وأمريكا داخل أوروبا وألمانيا داخل حدودها».

وبعد مرور سبعين عاما على تأسيس حلف الناتو ومرور ثلاثين عاما على انتهاء الحرب الباردة، يبدو أن تركيا ثانى أكبر جيوش الناتو بعد الجيش الأمريكي تفكر جديا فى ترك الحلف، وهو ما سيكون بداية نهاية لتحالف عسكرى هو الأهم فى التاريخ المعاصر.

* محمد المنشاوي كاتب صحفي في الشؤون الأمريكية من واشنطن.

المصدر | الشروق المصرية