الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 07:24 ص

برز اسم قائد الاستخبارات العسكرية السابق في وزارة الدفاع العراقية، اللواء "حاتم المكصوصي" من خلال الوثائق الإيرانية السرية المسربة التي حصل عليها موقع "ذا إنترسبت".

ووفقا للوثائق، فقد أبدى "المكصوصي" استعداده للعمل جاسوسا لصالح إيران، وأخبرهم بكل ما يعرف عن الأنشطة الأمريكية في العراق.

ووصل التعاون بين الجهاز الذي رأسه "المكصوصي"، وبين مخابرات إيران إلى درجة تسليم طهران تفاصيل "برنامج الاستهداف السري" الذي قدمته الولايات المتحدة للعراقيين.

وأرسل "المكصوصي" رسالة شفوية إلى إيران عبر أحد ضباطه مفادها "أخبرهم إننا في خدمتهم وكل ما تحتاجونه تحت تصرفكم، نحن شيعة ولدينا عدو مشترك".

وحسب الوثائق المسربة، فإن الضابط العراقي المكلف بنقل رسالة "المكصوصي" إلى طهران، قال لضابط إيراني: "إذا كان لديك جهاز حاسوب محمول أعطني إياه لأتمكن من تنزيل البرنامج عليه".

لا يعرف الكثير عن "المكصوصي"، لكن يقول الخبير الأمني "أحمد الأبيض"، إنه شيعي، وكان ضابطا بعثيا قبل 2003، وتم اختياره لقيادة جهاز الاستخبارات العسكرية في عهد رئيس الوزراء العراقي الأسبق "نوري المالكي".

ويضيف "الأبيض" في حديث مع موقع "الحرة"، أن "المكصوصي" لعب دورا في اجتثاث بعض العناصر المعارضة من جهاز الاستخبارات والجيش، وفي عهده تم الضغط على بعض المنتسبين لتغيير ولاءاتهم.

وأكد "الأبيض" أن جهاز الاستخبارات العسكري عمل بشكل وثيق خلال عهد "المكصوصي" مع إيران، حتى أن الولايات المتحدة قررت عدم التعاون مع الجهاز بسبب تسريب المعلومات إلى جهات أخرى.

وأشار "الأبيض" إلى أن "المكصوصي" متهم بالتورط في عمليات اغتيال ضباط عراقيين، ساهمت فيها ميليشيات تابعة لفيلق القدس الإيراني.

ومنح "المكصوصي" معلومات بخصوص هؤلاء الضباط إلى جهات متنوعة تحت غطاء مكافحة الإرهاب، ما منح "أريحية تامة" في التعامل مع العناصر المعارضة، على حد تعبير "الأبيض".

وفي عام 2015 وبعد تولي "حيدر العبادي" رئاسة الوزراء، تم نقل "المكصوصي" من قيادة جهاز الاستخبارات إلى رئاسة جهاز الهندسة العسكرية.

وفي حديثه للقناة ذاتها، قال الخبير العسكري والعميد العراقي السابق "إحسان القيسون"، إن جهاز الاستخبارات العسكرية تحت قيادة "المكصوصي" اغتال عددا من ضباط الجيش في عهد "صدام الحسين"، خاصة عشرات الطيارين.

وكان موقع "ويكيليكس" قد سرب وثائق في عام 2010، أفادت تبني إيران لعمليات اغتيال طيارين عراقيين شاركوا خلال حرب الخليج في ثمانينات القرن الماضي، في قصف أهداف إيرانية.

وقالت الرسالة المسربة آنذاك إن "كثيرا من الطيارين العراقيين ممن نفذوا هجمات خلال الحرب العراقية الإيرانية أصبحوا على قائمة إعدامات أعدتها إيران، وقد تم اغتيال 180 طيارا بالفعل".

وأضاف "قيسون" أن التوغل الإيراني في الشأن العراقي، خاصة الاستخباراتي أصبح كبيرا في عهد "المكصوصي"، مضيفا أن "من لم يكن عميلا لإيران كان سيعفى من منصبه".

من جهته، نفى "المكصوصي" في تصريح لموقع "إنترسبت" ما نسب إليه من العمل لصالح إيران في العراق، فيما أثنى في تصريحه على جهود إيران في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال "المكصوصي" إنه حافظ على علاقة وثيقة مع الأمم المتحدة خلال فترة ترؤسه الجهاز، مضيفا: "لقد عملت للعراق وليس لصالح أي دولة أخرى".

وأكد رئيس الاستخبارات العسكرية السابق قائلا: "لم أكن مدير استخبارات للشيعة فقط، وإنما لكل العراق".

المصدر | الخليج الجديد + الحرة