الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 10:08 م

كشفت صحيفة عبرية أن ملكة جمال العراق السابقة المثيرة للجدل "سارة عيدان" تشارك في حملة دبلوماسية إسرائيلية بالأمم المتحدة، لـ"الاعتراف باللاجئين اليهود من الدول العربية".

ووفق صحيفة "ذا جيروزاليم بوست"، فإن الحدث الذي تنظمه البعثة الإسرائيلية في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل، هو جزء من حملة دبلوماسية للاعتراف بـ"اللاجئين اليهود، الذين طردوا من الدول العربية"، بعد تقسيم فلسطين عام 1948، وقيام دولة الاحتلال الإسرائيلي.

ويستضيف الحدث الذي ستلقي فيه "سارة" كلمة، مسؤولين وسفراء من جميع أنحاء العالم  بهدف "رفع مستوى القضية إلى جدول أعمال المجتمع الدولي".

وسيشارك "سارة" الحديث، المبعوث الخاص المشترك للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لرصد ومكافحة معاداة السامية "إيلان كار"، وهو نجل لاجئ عراقي يهودي، ومن المتوقع أن يقص حكاية والده أثناء حديثه، وكذلك قصة والدته التي يقول إنها "أجبرت على الفرار من العراق".

ويعقد الحدث في اليوم التالي للاحتفال بالذكرى السنوية التاسعة والعشرين لتأسيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو اليوم الذي صوت لصالح القرار رقم 181، الذي سعى إلى تقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وعربية، بجانب وضع القدس تحت الوصاية الدولية.

وزعم السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة "داني دانون" أن "قصة ما يقرب من مليون يهودي تم طردهم بوحشية من منازلهم لم تحظ حتى الآن بأي اهتمام من الأمم المتحدة".

وفي 2017، نشرت "سارة" صورا لها مع ملكة جمال (إسرائيل) "عدار غاندلزمان"، خلال الاستعدادات لمسابقة ملكة جمال العالم في لاس فيجاس، ثم زارت دولة الاحتلال؛ مما عرضها لانتقادات واسعة.

ودعت "سارة"، التي تحمل الجنسيتين الأمريكية والعراقية، بلدها الأم العراق في حديث سابق مع "موقع الحرة" إلى "تحقيق السلام مع إسرائيل".

وطالب نواب عراقيون البرلمان بسحب الجنسية من "سارة" بعد تصريحات لها في الأمم المتحدة في يوليو/تموز الماضي، اتهمت فيها بلدها الأم أنها "لم تدعمها"، بعد تلقيها ما قالت إنه "تهديدات بالقتل".

المصدر | الخليج الجديد + الحرة