الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 08:21 م

قلل الإعلامي المصري "عماد أديب"، المقرب من نظام "عبدالفتاح السيسي"، من أنباء حدوث مصالحة وشيكة بين قطر ودول الحصار، معتبرا ذلك "أمنيات حالمة" و"تسريبات" تقف خلفها كل من سلطنة عمان والكويت والولايات المتحدة.

وقال "أديب"، في مقال نشرته صحيفة "الوطن" المصرية (خاصة): "السؤال عن المصالحة يتردد ويتم تداوله بقوة داخل الأوساط الدبلوماسية العربية وبالذات فى دول الخليج، وكأنه أمر واقع -لا محالة- عن قريب من أجل إنهاء ذلك الجرح النازف".

واعتبر الكاتب أن "الحل الأسهل هو إهمال الإجابة عن السؤال وتركها للزمن القريب كى ينبئ الجميع بالحقيقة ويأتى بالإجابة القاطعة".

وزعم "أديب" أن قطر لا تزال تمارس نفس سياساتها التحريضية ضد السعودية والإمارات ومصر والبحرين، وأنها صعدت "نغمة الاغتيال المعنوي ضد قيادات هذه الدول"، على حد وصفه.

وأضاف: "وإذا كان (العيد يظهر من هلاله) على حسب المثل الخليجى المعروف، فإن سماء قطر -حتى الآن- بلا هلال يوحى بالمصالحة، بل هى مظلمة موحشة طاردة للأمل فى أى غد مشرق".

وتابع: "قد يقول قائل إن كل هذا التصعيد القطرى خلال الشهور والأسابيع الماضية هو بهدف بذل أقصى جهد للضغط على دول المقاطعة بحيث تصبح مسألة المصالحة مع الدوحة هى أغلى أمانيهم حتى يرتاحوا من ذلك الصداع والأضرار التى تسببها السياسات القطرية".

وختم "أديب" مقاله قائلا: "بعد ما سبق، أقول بتواضع إنه مع استمرار ذات اللاعبين، واستمرار قواعد اللعبة، واستمرار السياسات العدائية القطرية، فإن الحديث عن مصالحة مع قطر لا يعدو سوى "تسريبات إيجابية أو أمنيات حالمة ما قبل انعقاد القمة الخليجية قريبا.

يذكر أن مصادر خليجية كشفت، لـ"الخليج الجديد"، إن الأسابيع القليلة الماضية شهدت زيارات سعودية قطرية "رفيعة المستوى"، وأن موقف الإمارات "إيجابي من الجهود الراهنة".

وتابعت: "إذا استمر التقدم الحالي من المتوقع أن يكون ديسمبر/كانون الأول المقبل محطة فاصلة في تتويج هذه الجهود، وقد يشهد التئام قادة الخليج في قمة خليجية أو خليجية أمريكية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات