الأربعاء 20 نوفمبر 2019 04:49 م

تخطط كل من روسيا وقطر، لزيادة التعاون التجاري والاقتصادي بينهما، في مشاريع عدة تتجاوز قيمتها الـ10 مليارات دولار.

وأكد وزير الطاقة الروسي "ألكسندر نوفاك"، الأربعاء، أن بلاده تسعى إلى زيادة التعاون مع الجانب القطري على الصعيد التجاري والاقتصادي من خلال بعض المشاريع الاستثمارية من قبل الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة وجهاز قطر للاستثمار.

وأشار "نوفاك"، خلال انعقاد الاجتماع الرابع للجنة الحكومية الروسية القطرية للتعاون التجاري والاقتصادي، إلى أن التعاون في مجال الاستثمارات يلعب دورا رئيسيا في العلاقات بين البلدين.

وفي حين بلغت التجارة بين البلدين 79 مليون دولار في 2018، قال الوزير الروسي إن حجم الاستثمارات في مشاريع تتم دراستها من قبل الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة وجهاز قطر للاستثمار يتجاوز مستوى الـ10 مليارات دولار.

وذكر أن الطاقة تعد مجالا تقليديا للتعاون بين موسكو والدوحة، مشيرا إلى أن إمدادات الطاقة وخدمات معدات النفط والغاز تعد من مجالات التعاون الواعدة.

ودعا الوزير الروسي إلى تعزيز التجارة لتتناسب مع إمكانات البلدين، لافتا إلى أن التبادل التجاري بلغ العام الماضي نحو 79 مليون دولار، مشيرا إلى وجود اهتمام من قطاع الأعمال في البلدين لتعزيز التبادل التجاري.

واعتبر "نوفاك" أن قطر "أحد شركاء روسيا الاستراتيجيين في الشرق الأوسط، ما يعد ذلك حافزا قويا لتطوير العلاقات في مختلف المجالات".

وفي وقت سابق، الأربعاء، انطلقت في موسكو، اجتماعات اللجنة الحكومية القطرية الروسية، وتهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، وخاصة الاقتصادية والتجارية.

المصدر | الخليج الجديد