الخميس 21 نوفمبر 2019 07:29 ص

أعربت 5 دول أوروبية عن رفضها الخطوة الأمريكية بـ"شرعنة" المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مجددة التأكيد على موقفها المبدئي من كون تلك المستوطنات غير شرعية وتقوض حل الدولتين.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدرته بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبولندا وبلجيكا، الأربعاء، وتمت تلاوته في المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك.

وقالت المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة "كارين بيرس"، عبر البيان الذي تلته وهي محاطة بمندوبي الدول الأربعة الأخرى، إن "كل المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة غير شرعية وتقوض حل الدولتين".

وأضافت "بيرس"، في تصريحات للصحفيين: "موقفنا من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية واضح ويظل دون تغيير وهو: كل الاستيطان غير قانوني بموجب القانون الدولي ويقوض إمكانية حل الدولتين واحتمالات سلام دائم، وهذا ما أكده قرار مجلس الأمن رقم 2334".

ودعت إسرائيل إلى إنهاء جميع أنشطتها الاستيطانية.

وتابعت: "نؤكد مجددا قلقنا بشأن الدعوات إلى ضم محتمل للمناطق في الضفة الغربية".

والإثنين، أعلن وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، في مؤتمر صحفي، أن بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة "مخالفة للقانون الدولي"، فيما لاقت الخطوة إدانات دولية وعربية وفلسطينة واسعة.

ويعتبر المجتمع الدولي بأغلبية ساحقة المستوطنات غير شرعية، ويستند في موقفه هذا جزئيا إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة.

وقضت محكمة العدل الأوروبية، قبل أيام، بإلزام الدول الأعضاء في الاتحاد بوضع ملصق "منتج مستوطنات" وليس "صنع في إسرائيل" على السلع المنتجة في المستوطنات.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز