الخميس 21 نوفمبر 2019 01:51 م

انتقدت الخارجية الإسرائيلية طريقة تناول صحيفة "اليوم السابع" المصرية (خاصة)، لأخبار اليهود و(إسرائيل)، واصفة إياها بأنها "تحرض على الكراهية"..

وانتقدت خارجية دولة الاحتلال، عبر صفحتها في فيسبوك "إسرائيل في مصر"، الخميس، ما اعتبرته تناقضا في تغطية هذه النوعية من الأخبار، مستشهدة بثلاثة أخبار نشرتها الصحيفة الموالية للنظام المصري.

الخبران الأول والثاني كانا يتعلقان بلقائين أجراهما الرئيس "عبدالفتاح السيسي"، أحدهما بأعضاء الكونجرس اليهودي، والآخر بوفد من كبرى المنظمات اليهودية.

أما الموضوع الثالث فكان مقال لمدير تحرير الصحيفة؛ "دندراوي الهواري"، عنوانه "الإخوان واليهود والشيعة.. ثالوث الشر في العالم".

وتساءلت الخارجية الإسرائيلية: "هل فعلاً الصورة بـألف كلمة؟ هل هذه الصور كافية لكي توضح الأمر إلى جريدة اليوم السابع؟".

وأضافت: "نود أن نلفت انتباه سيادتكم إلى أن سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي قد التقى مع وفد الكونجرس اليهودي، ولم يكن حينها عنوانكم أن اليهود هم من ثالوث الشر في العالم".

وتابعت "مضى أكثر من 40 عاما على اتفاق السلام الذي أوقف الحرب نهائيا بين الدولتين. مضى أكثر من 42 عاما على زيارة الرئيس السادات إلى (إسرائيل)". 

وأردفت "لدى كل من (إسرائيل) ومصر علاقات دبلوماسية وسياسية واقتصادية وتجارية هامة جداً"، مؤكدة على "مدى عمق العلاقات الإسرائيلية المصرية". 

ووجهت الصفحة حديثها لصحيفة "اليوم السابع" قائلة: "نحن نصر على عدم توجيه خطاب كراهية من جهة جريدتكم وموقعكم تجاه دين أو عرق – وخاصة أنكم بكل تأكيد تعلمون أن هذا يخالف القوانين والأعراف الدولية".

واستطردت: "حاولنا مراراً أن نترفع عن الرد على عناوينكم التي تدل وتحرض على الكراهية، ولكن سيادتكم لا تنظرون بعين الحقيقة التي تقول إن الدولتين الإسرائيلية والمصرية يتعاونان على دحض خطر الإرهاب في المنطقة".

 

المصدر | الخليج الجديد