الجمعة 22 نوفمبر 2019 12:41 م

أعلن وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو"، الجمعة، أن بلاده وضعت اللمسات الأخيرة لسحب الجنسية التركية من "فتح الله جولن"، المقيم في الولايات المتحدة.

وقال "صويلو" إن "منظمة جولن لا تعد تهديدا داخليا بالنسبة لتركيا، بل خارجي، وإن الولايات المتحدة وأوروبا، وإسرائيل، يعملون على حمايتها، كما أن الإنتربول يرفض إصدار قرار بحث وضعهم على القائمة الحمراء، ويمنع ذلك"، وفقا لما نقلته صحيفة "حريت" التركية.

وأضاف: "لقد أرسلنا اسم 464 شخصا من جولن لوضعهم ضمن النشرة الحمراء، لكن الإنتربول رفض ذلك، هم لا ينظرون على أنهم خونة قاموا بمحاولة الانقلاب، أو إرهابيون عساكر، بل ينظرون على أن الانقلاب هو عسكري فقط".

وكشف الوزير التركي أن وزارته بدأت أيضا في إجراءات سحب الجنسية التركية عن 229 شخصا، على صلة بـ"جولن"، بينهم 18 تم القبض عليهم.

وأكد "صويلو" أن قرار سحب الجنسية من "جولن"، لا يمنع المطالبات بتسليمه إلى السلطات التركية، مضيفا: "نحن غير مستعدين أن يكون إرهابيا كهذا الشخص مواطنا تركيا، وشعبنا لا يريد ذلك أيضا".

يشار إلى أن السلطات التركية تسعى إلى تسلم "جولن" من الولايات المتحدة، وتتهمه بالتورط في محاولة الانقلاب الفاشلة صيف عام 2016.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات