طالبت اللجنة التوجيهية الوطنية الأمريكية التركية (TASC)، الإثنين، الكونجرس الأمريكي، بتسليم زعيم منظمة "فتح الله جولن" الإرهابية إلى تركيا.

جاء ذلك في رسالة بعثتها اللجنة إلى الكونجرس بمجلسيه الشيوخ والنواب، موقعة من قبل جميع أعضائها، مطالبين بتسليم "جولن" المسؤول عن محاولة انقلاب 15 يوليو/تموز 2016 لتركيا.

وأوضحت الرسالة أن المنظمة وبتعليمات من زعيمها "جولن"، هاجمت الشعب التركي، مستخدمة أسلحة حلف شمال الأطلسي "ناتو"، مشيرة إلى وجود أدلة تثبت ذلك.

وذكرت الرسالة أن "جولن" أعطى رسائل واضحة حول محاولة الانقلاب في بعض خطاباته، لافتة أنه لا يمثل الأتراك الأمريكيين والإسلام، ولا يؤمن بالقيم الديمقراطية.

وأكدت اللجنة أن الأتراك الأمريكيين والشعب التركي يطالبان بمحاكمة "جولن" وأعضاء المنظمة.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله جولن"، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وتصدى المواطنون للانقلابيين، إذ توجهوا بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي في إسطنبول، ومديريات الأمن بالمدينتين، ما أجبر آليات الانقلابيين على الانسحاب، وساهم ذلك في إفشال المخطط الانقلابي. 

المصدر | الأناضول