الجمعة 22 نوفمبر 2019 12:10 م

أعلنت الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات الكويتية انطلاق الزمالة الكويتية البريطانية، بمشاركة 22 من النساء الخليجيات الموهوبات في مجال الأمن السيبراني، يعملن في مناصب حكومية وأكاديمية وتجارية في دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وجاء الإعلان عن انطلاق الزمالة تحت رعاية الحكومة البريطانية بحضور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات الكويتية المهندس "سالم الأذينة"، ونائب رئيس البعثة الدبلوماسية البريطانية لدى الكويت "تيم فاوز".

وأعربت مديرة الأمن السيبراني في الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات الكويتية المهندسة "ليال المنصوري" عن سعادتها باستضافة الكويت لأول اجتماع وورشة عمل لخبراء دول مجلس التعاون الخليجي من النساء في مجال الأمن السيبراني، معربة في الوقت نفسه عن أملها، في أن تكون الزمالة نقطة انطلاق لتحقيق نتائج أكبر.

من جانبه، قال نائب رئيس البعثة الدبلوماسية البريطانية لدى الكويت "تيم فاوز" إن الإحصائيات كشفت أن تمثيل النساء في مجالات الأمن السيبراني والعلوم التقنية والهندسية والرياضيات بشكل عام، أقل من المطلوب، وأنهن بحاجة إلى التغلب على عوائق كثيرة، من أجل الحصول على مناصب في تلك المجالات.

وأشار إلى أن النساء تحتل مناصب قيادية مهمة في المجال السيبراني في دول الخليج، بل ويحددن المسار للأمن السيبراني في بلادهن وفي المنطقة، ليقدمن مثالا يحتذى به لبقية أنحاء العالم.

وأعرب "فاوز" عن سعادته بتأسيس هذه الزمالة، من أجل دعم النساء، والتحقق من نقل خبراتهن للأجيال القادمة من النساء المتخصصات في مجال الأمن السيبراني، سواء في منطقة الخليج أو في العالم بشكل عام.

ويجري تطبيق برنامج الزمالة بواسطة مؤسسة "بي جي أي" الشريكة الرسمية للحكومة البريطانية؛ حيث يضم البرنامج اجتماعين إقليميين، وزيارة إلى لندن تستغرق 3 أيام.

ويهدف البرنامج إلى بناء علاقات قوية وروابط متعددة الأطراف بين القادة المستقبليين المتخصصين في المجال السيبراني ضمن دول مجلس التعاون الخليجي وبريطانيا، بالإضافة الى الترويج للدور الذي تقوم به النساء المشاركات في برنامج الزمالة، كأمثلة يحتذى بها؛ لتشجيع المزيد من النساء على الانخراط في صناعة الأمن السيبراني على مستوى العالم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات