الأحد 24 نوفمبر 2019 02:59 ص

حذر "إسحاق جهانجيري"، نائب الرئيس الإيراني، دولا بالمنطقة، السبت، من أنها ستواجه عواقب وخيمة إذا ثبت تدخلها لإذكاء الاضطرابات في بلاده.

ونقلت وكالة أنباء "فارس"، شبه الرسمية، عن "جهانجيري" قوله: "على بعض دول المنطقة أن تعلم أنها ستمر بوقت عصيب في المنطقة إذا ثبت بالدليل تدخلها في إشاعة الاضطرابات في إيران".

وألقت إيران من قبل بالمسؤولية على "خارجين عن القانون" لهم صلات بمعارضين في الخارج وأعداء أجانب، عادة ما تقصد بهم الولايات المتحدة و(إسرائيل) والسعودية، في تأجيج اضطرابات تلت رفع أسعار البنزين وأدت إلى قيام الحرس الثوري باعتقال نحو ألف متظاهر ووقوع بعض أسوأ أعمال العنف خلال عشر سنوات.

وساندت السعودية، وهي خصم إيران الإقليمي، و(إسرائيل)، عدوها اللدود، الخطوات الأمريكية لإعادة فرض العقوبات التي كبلت الاقتصاد الإيراني بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين طهران والقوى الكبرى في عام 2015.

ونقل التلفزيون الإيراني عن الشرطة قولها إنها اعتقلت 180 من زعماء الاضطرابات في أنحاء البلاد.

وقال مركز حقوق الإنسان في إيران، ومقره نيويورك، على موقعه الإلكتروني إن إحصاء اعتمد على أرقام رسمية وتقارير ذات مصداقية يشير إلى أن "2755 شخصا على الأقل جرى إلقاء القبض عليهم لكن الحد الأدنى الفعلي يقترب من 4000 على الأرجح".

وقال مسؤولون إيرانيون، السبت، إن القوات الإيرانية وأفرادا من الحرس الثوري ساعدوا الشرطة في إخماد اضطرابات عنيفة في إقليم كرمانشاه، قبل أيام، واتهموا "عملاء أمريكيين" بالاندساس وسط المحتجين المسلحين.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز