الثلاثاء 26 نوفمبر 2019 10:58 م

يدخل التمرين البحري الثنائي المختلط "السيف الأزرق 2019"، بين القوات البحرية السعودية ونظيرتها الصينية، أسبوعه الثاني؛ حيث بدأ الثلاثاء الماضي ويستمر لثلاثة أسابيع.

وتمثل القوات الخاصة التابعة للأسطول الغربي بجدة البحرية السعودية في المناورات التي انطلقت في قاعدة الملك "فيصل" البحرية بالأسطول الغربي.

 وتتضمن المناورات العديد من الأنشطة التدريبية، التي شملت "أنواعا مختلفة من تمارين الرماية في مختلف أوقات اليوم، وعمليات الإنزال سريع من البرج ومن طائرة (السوبر بوما)"، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وترتبط بكين بعلاقات وثيقة مع الرياض؛ حيث تعتبر الأولى أكبر مستورد نفطي من الثانية. لكنها سعت أيضا لتوطيد علاقتها مع طهران في محاولة دقيقة لموازنة القوى.

وقالت التقارير الإعلامية الصينية إن التدريب المشترك مصمم لبناء الثقة بين البلدين لمحاربة الإرهاب البحري والقرصنة. كما تقول "واس" إنه يهدف إلى حماية خطوط المواصلات البحرية، ومواجهة الأخطار التي تهدد حرية الملاحة، والمحافظة على السلام والاستقرار في المنطقة.

ويهدف التمرين أيضا إلى "تعزيز التعاون بين القوات البحرية السعودية ونظيرتها الصينية، وكذلك تبادل الخبرات وتطوير قدرة المشاركين في مجال مكافحة الإرهاب البحري والقرصنة، ورفع مستوى التدريب والجاهزية القتالية".

ويأتي التدريب العسكري في القاعدة البحرية السعودية في وقت تستعر فيه التوترات في الخليج بشأن هجمات على ناقلات نفط، وهجوم كبير على منشأتي نفط تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو"، خلال الأشهر القليلة الماضية.

المصدر | الخليج الجديد