الخميس 28 نوفمبر 2019 07:55 م

قام الرئيس الأمريكي؛ "دونالد ترامب"، بزيارة مفاجئة للقوات الأمريكية في أفغانستان، مساء الخميس، تزامنا مع عيد الشكر.

وهبطت الطائرة الرئاسية الأولى، التابعة للقوات الجوية، في مطار "باجرام"، بعد رحلة ليلية قادمة من واشنطن، مع مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض "روبرت أوبراين"، ومجموعة صغيرة من المساعدين وعملاء الخدمة السرية والمراسلين.

والتقى "ترامب"، خلال الزيارة، بالرئيس الأفغاني "أشرف غني"، وألقى خطابا أمام القوات الأمريكية، قال فيه إنه يعتقد أن حركة طالبان ترغب في إبرام اتفاق وتريد "صفقة" لوقف إطلاق النار.

وأضاف: "نجري لقاءات معهم ونقول لهم إنه يجب إعلان وقف إطلاق نار، وهم لم يرغبوا في القيام بذلك لكنهم يريدون الآن، برأيي، التوصل إليه. أعتقد أن ذلك سيعمل"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تخفض عدد قواتها المنتشرة في أفغانستان تدريجيا.

وتعد هذه أول زيارة يقوم بها "ترامب" إلى أفغانستان منذ أن أصبح رئيسا للولايات المتحدة عام 2017، وهي الأولى لرئيس أمريكي منذ عام 2014، حينما زارها الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما".

وقاعدة "باجرام" إحدى أكبر القواعد العسكرية الأمريكية في أفغانستان،  وتقع بالقرب من المدينة القديمة في "باجرام"، على بعد 11 كلم جنوب شرق شاريكار، في مقاطعة باروان، بأفغانستان.

وتواجه قوات الأمن الأفغانية هجمات شبه يومية من مقاتلي طالبان، على الرغم من تقارير عن تقدم الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة للتوسط في إنهاء الحرب الدائرة في أفغانستان منذ 18 عاما.

وتعاني أفغانستان صدامات مسلحة متكررة، ومعارك عنيفة بين القوات الأمنية الداخلية، المدعومة بقوات أمريكية، وبقوات أخرى من حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وبين مسلحي حركة طالبان، التي تسيطر على مساحات كبيرة من أراضي البلاد.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات