الاثنين 2 ديسمبر 2019 01:59 م

حصد اللاعب القطري "أكرم عفيف" جائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية، بعدما تفوق في السباق النهائي على الحارس الإيراني الشهير "علي رضا بيرانفاند"، والمدافع الياباني المخضرم "تومواكي ماكينو".

واستحق "أكرم عفيف" جائزة أفضل لاعب في القارة الصفراء، التي تم الإعلان عن نتائجها، يوم الإثنين، في هونج كونج، بعدما ساهم بشكلٍ كبير في حصد منتخب العنابي لقب بطولة كأس آسيا الأخيرة التي أقيمت في الإمارات، على حساب اليابان بفضل تمريراته الحاسمة والأهداف التي سجّلها.

وحافظ "عفيف" صاحب الـ23 عاما، المتوج مع نادي السد بلقب دوري نجوم قطر الموسم الماضي، على الجائزة الفردية الآسيوية عربية، وقطرية تحديدا، بعدما كان زميله "عبدالكريم حسن" قد حققها في النسخة المنقضية.

و"عفيف" أحد أهم لاعبي منتخب العنابي، وهو أحد الأسماء المتوقع بروزها في مونديال 2022، الذي ستستضيفه قطر للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وكذلك كأول دولة عربية.


ويخوض "عفيف" حاليا مع المنتخب القطري غمار بطولة كأس الخليج الرابعة والعشرين التي تستضيفها قطر، ويخوض اللاعب الليلة مباراة مصيرية أمام الإمارات للتأهل إلى دور نصف النهائي.

بدأ اللاعب القطري مشواره في صناعة الأهداف مبكرا، فعقب 5 أيام من مباراته الافتتاحية مع نادي أويبن البلجيكي التي أحرز خلالها هدفا، صنع "عفيف" 3 أهداف من أصل 5 أهداف في شباك كي آر سي ميشيلين.

وفي مايو/أيار عام 2016 أصبح "عفيف" أول لاعب قطري يشارك بالدوري الإسباني حيث عاد "عفيف" مرة أخرى إلى فياريال بعقدا دائم، لينتقل عقب ذلك بثلاثة أشهر في إعارة لمدة عام إلى نادي سبورتينغ خيخون شارك خلالها في 9 مباريات.

ورغم أن عقد "عفيف" لايزال ساريا، لكنه تم إعارته إلى أوبين البلجيكي لمدة عام عقب إنتهاء إعارته لسبورتينغ خيخون، ومنها إلى نادي السد القطري الذي يلعب له منذ عام 2018 وحتى الآن.

ومع ذلك الأداء والمستوى الرائع الذي أظهره "عفيف" خلال كأس آسيا، وحصوله على أفضل صانع أهداف بتاريخ بطولات كأس آسيا، فربما يكون "عفيف" على موعد مع عروض احترافية كبيرة خلال الفترة القادمة وربما يقرر فياريال منح "عفيف" فرصة أخرى.

المصدر | الخليج الجديد