الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 01:51 م

قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الثلاثاء، إنه يحب تركيا كثيرا، وإن علاقته مع نظيره "رجب طيب أردوغان" ممتازة.

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به خلال اجتماعه مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) "ينس ستولتنبرج" بالعاصمة البريطانية لندن.

وأوضح "ترامب" أن تركيا قدمت مساعدة كبيرة للقوات الأمريكية خلال العملية العسكرية التي أسفرت عن مقتل زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية"، "أبو بكر البغدادي".

وقال في هذا السياق: "تركيا ساعدتنا كثيرا في عملية القضاء على البغدادي، ولم يكن بوسع أنقرة القيام بأفضل ممّا فعلته".

وأضاف "ترامب" أن بلاده تواصل التشاور مع تركيا حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها الأزمة السورية.

وقال الرئيس الأمريكي إن تركيا ستلجأ إلى روسيا أو الصين أو دول أخرى في حال لم تحصل على مقاتلات "إف-35" الهجومية.

واستطرد في هذا السياق: "تم تعليق تزويد تركيا بمقاتلات "إف-35" بسبب شرائها منظومة "إس-400" الروسية، وما ستفعله تركيا الآن، هو اللجوء إلى روسيا أو الصين أو دول أخرى".

وأردف:"تركيا لا ترغب في اللجوء إلى دول أخرى من أجل الحصول على طائرات حربية، هم يريدون شراء أفضل المقاتلات، ويريدون شراء أعداد كبيرة من المقاتلات ويدفعون إلى الآن مليارات الدولارات".

وتابع قائلا: "تركيا عرضت على إدارة باراك أوباما شراء منظومة باتريوت، لكن إدارة أوباما رفضت هذا العرض، ولهذا اتجهت تركيا نحو روسيا واشترت "إس-400".

وأوضح "ترامب" أن الولايات المتحدة تتمتع بعلاقات جيدة مع تركيا، وأن الاتفاق المبرم بين البلدين حيال الأوضاع في الشمال السوري، أسفرت عن نتائج إيجابية.

وقبل انعقاد قمة الناتو، قال "ترامب"، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أمينه العام إن "منظومة إس-400 الروسية لن تكون جزءا من دفاعات الناتو في تركيا لأنها أنظمة مختلفة".

وتابع "لا يمكن للأسلحة الروسية أن تكون مع أنظمة حلف الناتو، لأن الأنظمة غير متوافقة، وأنا أرحب بالحوار والمفاوضات مع تركيا لإيجاد حل بديل، وللآن تستخدم تركيا منظومة دفاع حلف الناتو".

وكان رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركية "إسماعيل دمير"، أعلن الشهر الماضي، أن المرحلة الثانية من توريد أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" إلى تركيا التي تتضمن إنتاجها المشترك، قد يتم تنفيذها بنهاية عام 2020.

وقال "دمير" على الهواء على قناة "إن تي في": "نخطط لجدول زمني للعام المقبل. وعلى عكس الدفعة الأولى، هناك إنتاج مشترك وعملية نقل تكنولوجيا هنا. الإنتاج المشترك قد يغير الجدول الزمني، ويؤجل المواعيد قليلا، ربما حتى نهاية 2020".

وأضاف أن المشاورات الفنية جارية مع الجانب الروسي بشأن الإنتاج الجزئي لأجزاء "إس-400" في تركيا.

وتم توقيع اتفاقية توريد "إس-400" إلى تركيا، في ديسمبر/كانون الأول 2017، في أنقرة. وتحصل تركيا بموجبها على قرض من روسيا لتمويل شراء "إس-400"، جزئياً.

وتسببت الصفقة بأزمة في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، وطالبت واشنطن بالتخلي عن الصفقة مقابل شراء منظومات "باتريوت" الأمريكية، مهددة بتأخير أو إلغاء بيع أحدث المقاتلات من طراز "إف-35" إلى تركيا. ومع ذلك، رفضت أنقرة تقديم تنازلات.

وبدأت شحنات "إس-400"، في منتصف يوليو/تموز.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات