الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 09:10 م

استنكرت "خديجة جنكيز" الخطيبة التركية للصحفي السعودي الراحل "جمال خاشقجي"، وكذلك المقررة الخاصة للأمم المتحدة للإعدامات العشوائية "آنياس كالامار"، الثلاثاء، عدم تحرك المجتمع الدولي تجاه سلطات الرياض، وذلك بعد 14 شهرا من اغتيال "خاشقجي".

وقالت "جنكيز، في مؤتمر صحفي ببروكسل، إنه منذ تقديم "كالامار" في يونيو/حزيران 2019 تقريرا يدين السلطات السعودية أمام مجلس الامم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف حول جريمة القتل، "لم يحدث أي تحرك مهم من المجتمع الدولي".

كانت "كالامار" خلصت إلى وجود أدلة كافية لتبرير فتح تحقيق دولي حول مسؤولية كبار القادة السعوديين في الجريمة.

وقتل "خاشقجي" في قنصلية بلاده في إسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وأضافت "خديجة": "نطلب فتح تحقيق دولي وأعمل من أجل ذلك"، متابعة: "هذا ليس ملفا يمكن غلقه بسهولة. أنا اعتبر هذا الاغتيال الأشنع إنسانيا في العصر الحديث".

من جهتها استنكرت "كالامار" ما اعتبرته "سلبية المجتمع الدولي في محاسبة السعودية"، منتقدة سعي الدول "للعودة إلى الأعمال (الاقتصادية) كالمعتاد".

وأضافت أن "الاتحاد الأوروبي كان على غرار باقي المجتمع الدولي، مخيبا جدا للآمال في رد فعله تجاه السعودية".

ولاحظت أن "المجتمع الدولي يوجه رسالة مفادها أن الدول التي تملك ما يكفي من النفوذ، يمكنها ان تخرج من جريمة قتل صحافي بدون عقاب".

المصدر | فرانس برس