الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 09:28 م

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الثلاثاء، إن الحكومة البنجالية تعيق حصول أطفال مسلمي أقلية الروهينجا اللاجئين في البلاد، على التعليم.

جاء ذلك في تقرير نشرته المنظمة، تحت شعار "ألسنا بشرا؟ رفض تعليم أطفال اللاجئين من مسلمي أراكان في بنجلاديش"، وهو ما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري بشأنه من السلطات البنجالية.

وأوضح التقرير أن بنجلاديش أخلت بحقوق أطفال اللاجئين الروهينجا، البالغ عددهم 400 ألف لاجئ، المتعلقة بحصولهم على التعليم.

وأفاد بأن السلطات البنجالية متأخرة في المصادقة على مناهج تعليمية غير رسمية، خاصة بأطفال اللاجئين الروهينجا، أشرفت على إنجازها منظمات حقوق الإنسان الدولية.

وأضاف أنه ليس بمقدور هؤلاء الأطفال اجتياز الامتحانات الوطنية، وتلقي التعليم في المدارس الإعدادية، بالرغم من مصادقة الجهات المسؤولة على البعض من تلك المناهج.

وأشار إلى إغلاق السلطات البنجالية لبعض المدارس المؤقتة، التي افتتحها أساتذة متطوعون في مخيمات اللاجئين، بهدف تعليم الأطفال.

كما أعلن أن نحو 300 طفل روهينجي ممن يعيشون في مخيمات اللاجئين ببنجلاديش، لم ينهوا مراحل التعليم الأولية، وأن ذلك سيؤثر كثيرا على مستقبلهم.

وأوضح أن ميانمار ضغطت بقوة كي لا توافق دكا على المناهج التعليمية غير الرسمية الخاصة بأطفال مسلمي أقلية الروهينجا.

ودعا التقرير بنجلاديش إلى التراجع عن منع أطفال الروهينجا من الحصول على التعليم؛ لأن ذلك سيؤثر عليها سلبا في المستقبل، وأن عدم اندماج هؤلاء في المجتمع سيؤدي إلى تخريبه.

ومنذ 25 أغسطس/آب 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهينجا في إقليم أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل آلاف الروهينجا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنجلاديش، وفق الأمم المتحدة.

المصدر | الأناضول