قصفت طائرة مسيرة بدون طيار "درون"، السبت، منزل رجل الدين الشيعي في العراق "مقتدى الصدر" بمدينة النجف (جنوب غرب بغداد).

ونقلت وكالة "فرانس برس"، اليوم، عن مصدر في التيار الصدري قوله إن الطائرة المسيرة قصفت منزل "الصدر" بقذيفة هاون.

جاء ذلك بعد ساعات من نزول أنصار "الصدر" إلى الشارع لـ"حماية" المتظاهرين المناهضين للسلطة، بعد ليلة دامية في بغداد، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

وقال المصدر إن القذيفة سقطت عند الجدار الخارجي لمنزل "الصدر"، الذي يتواجد حاليا في إيران، في زيارة لم يعلن عنها من قبل.

كما نقلت وسائل إعلام عراقية بيانا منسوبا لشخص مقرب من "الصدر"، يدعى "صالح محمد العراقي"، قال فيه إن مكان إقامة الصدر في النجف تعرض لقصف، بواسطة طائرة مسيرة في وقت يتواجد هو في إيران.

وأضاف أن "المهم هو حماية المتظاهرين وأمنهم، والمهم أيضا هو سلامة الوطن وحب الوطن من الإيمان"، مؤكدا أن التحقيقات جارية".

كانت مصادر عراقية قالت إن "سرايا السلام" التابعة للتيار الصدري، بزعامة "الصدر"، توجهت إلى ساحة التحرير وسط بغداد، مساء الجمعة، بهدف حماية المتظاهرين، وأن 2 من أصحاب "القبعات الزرق" التابعين لـ"الصدر" قتلا في الهجمات التي طالت المحتجين.

وقتل مساء الجمعة نحو 25 شخصا، وأصيب أكثر من 140 في هجوم نفذه مسلحون مجهولون كانوا يقودون سيارات دفع رباعي؛ حيث فتحوا النار على المتظاهرين قرب جسر السنك وسط بغداد.

ويعتبر "الصدر"، من زعماء العراق البارزين المؤيدين للاحتجاجات الشعبية، المستمرة منذ أكتوبر/تشرين الثاني الماضي، والمطالبة بالإطاحة بالنخبة السياسية، التي يقولون إنها "فاسدة وتخدم قوى أجنبية"، لا سيما إيران.

وسبق أن أعلن "الصدر" أنه سيمنع كل الأحزاب والتيارات السياسية من التدخل في تشكيل الحكومة المقبلة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات