الأحد 8 ديسمبر 2019 05:49 م

اتهم  وزير الخارجية اليوناني "نيكوس ديندياس"، الأحد، تركيا بأنها ابتزت حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، وذلك لدفعها إلى توقيع الاتفاق البحري بتحديد الحدود البحرية المشتركة في البحر الأبيض المتوسط.

وقال "نيكوس" إن المذكرة الليبية التركية التي تحدد الحدود البحرية المشتركة جاءت نتاج ابتزاز تركي، وتخلو تمامًا من المضمون.

وأضاف "دندياس"، خلال حديث لقناة ”أنت 1“ التلفزيونية، أن ”الخطوة التركية كانت متوقعة منذ يوليو/تموز الماضي، وتم اتخاذ سلسلة من الإجراءات لمنعها.

واستدرك بأنه رغم ذلك، فإن "حكومة طرابلس، التي تم ابتزازها من قبل تركيا، بسبب التقدم الذي أحرزه الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر في الأيام الأخيرة، وقعت عليها".

وكشف "ديندياس" إلى أن أثينا تعتزم إعداد مذكرة تقدمها إلى الأمم المتحدة وستتخذ "كل تلك التدابير في إطار القانون الدولي وقانون البحار الذي سيثبت بطلان المذكرة“.

وأشار وزير الخارجية اليوناني أيضًا، إلى أن ”اليونان ومصر منخرطتان بالفعل في محادثات لتحديد المناطق الاقتصادية الخالصة الخاصة بهما“.

ورفض الجيش الوطني الليبي والحكومة المؤقتة والبرلمان الاعتراف بالمذكرة التي وقعتها حكومة الوفاق، فيما تشهد محاور القتال في طرابلس تقدمًا للجيش، في إطار مسعاه لتحرير العاصمة من الميليشيات.

وكان وزير الخارجية اليوناني قد أعلن أن بلاده قررت طرد السفير الليبي، على خلفية توقيع مذكرتي تفاهم بين "السراج" وتركيا، مشيرا إلى أن طرد السفير لا يعني قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وأضاف في تصريحات للصحفيين "أسف لإعلان أنه تم استدعاء السفير الليبي للوزارة هذا الصباح وإبلاغه بترحيله"، مشيرا إلى أن السفير أمامه 72 ساعة لمغادرة اليونان.

وتابعبأن بلاده قررت طرد السفير الليبي بسبب عجزه عن الكشف عن تفاصيل الاتفاق العسكري البحري الذي وقعته حكومة الوفاق مع أنقرة نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات