الاثنين 9 ديسمبر 2019 09:27 م

قال نائب وزير الخارجية الكويتي، "خالد الجار الله" إن خطوات المصالحة وقنوات إنهاء الخلاف الخليجي تسير باتجاه إيجابي، ووفق خطوات ثابتة ومتقدمة.

وأضاف "الجار الله"، خلال مشاركته في احتفال سفارة قطر في الكويت باليوم الوطني، أن بلاده "لم تنقطع عن التفاؤل لحل الأزمة الخليجية".

وتابع المسؤول الكويتي قائلا: "لسنا قلقين على الإطلاق من الأجواء التي ترافق الجهود الهادفة لإنهاء الخلاف، ومتفائلون بأن هذا الخلاف سيكون جزءًا من الماضي في القريب".

في سياق متصل، قالت مصادر لموقع صحيفة "النهار" الكويتية إن الأزمة الخليجية لم تتم مناقشتها على المستوى الوزاري، في الاجتماع التحضيري الذي عُقد، الإثنين، قبل يوم من عقد القمة الخليجية.

وذكرت المصادر أن هذه المسألة تركت للمناقشة، الثلاثاء، في اجتماعات الرياض على مستوى قادة دول مجلس التعاون الخليجي.

في ذات السياق، قال الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله"، الإثنين، إنه متفائل بحل الخلاف بين دول الخليج وقطر، وإن العد التنازلي للحل قد بدأ، وقمة الرياض هي المكان المناسب ومفتاح الحل، بحسب ما نقل موقع "إرم نيوز" الإماراتي.

وتأتي تلك التطورات فيما قالت مصادر دبلوماسية عربية إن احتمالات حضور أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" الجلسة الرئيسية للقمة الخليجية، الثلاثاء، بالرياض، صارت "ضعيفة".

ووصل، الإثنين، وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية "سلطان المريخي" للمشاركة في الاجتماع التحضيري الوزاري قبل قمة الرياض، ما دعم ما ذهبت إليه المصادر بأن الأمير "تميم" لن يحضر وإنما سيكون التمثيل أقل مستوى.

وتكتسب القمة الخليجية، التي تستضيفها الرياض، الثلاثاء، أهمية كبيرة في ظل الآمال الكبيرة المُعلقة عليها لوضع حد للأزمة التي عصفت بمجلس دول التعاون الخليجي، وهزت أركانه بشدة.

وفي 3 ديسمبر/كانون الأول الجاري، تلقَّى أمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد"، دعوة من العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" لحضور القمة، عن طريق "عبداللطيف بن راشد الزياني"، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي.

وفي وقت سابق، كشف وزير خارجية قطر "محمد بن عبدالرحمن" أن بلاده تجري مباحثات مع السعودية حول الأزمة الخليجية، معربا عن أمله بأن تثمر هذه المباحثات عن نتائج إيجابية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات