الأربعاء 11 ديسمبر 2019 12:34 م

قالت الشرطة الماليزية، الأربعاء، إنها ستستدعي "أنور إبراهيم"، المرشح المنتظر لخلافة "مهاتير محمد" في منصب رئيس الوزراء؛ لاستجوابه بخصوص مزاعم بالاعتداء الجنسي على مساعد سابق له.

وكان "إبراهيم" نفي مزاعم مساعده السابق "محمد يوسف روثر"، معتبرا أن هذا الاتهام استخدام للسياسية في أسوأ صورها.

ويمثل "روثر" في القضية محام يعمل أيضًا وكيلًا لرئيس الوزراء "مهاتير محمد".

وقال "روثر" الأسبوع الماضي إن "إبراهيم" حاول إجباره على "ممارسة اللواط" معه في سبتمبر/ أيلول 2018.

وقال مدير إدارة التحقيقات الجنائية "عزير محمد"،  في بيان، إن الشرطة سجلت إفادة "روثر" يوم الاثنين.

وأضاف أنه "سيجري استجواب أنور إبراهيم وعدد من الشهود في أقرب وقت ممكن".

وفي بيان للإعلام قال "إبراهيم" إنه ممتن للشرطة التي تسرع التحقيقات في "أحدث مزاعم مشوهة للسمعة" ضده.

وأضاف: "أود أن أؤكد أنني مستعد لتقديم إفادتي للشرطة على الفور للمساهمة في التحقيق".

وأمضى "إبراهيم" نحو 10 أعوام في السجن بسبب تهمتين منفصلتين باللواط والفساد، وقال هو وأنصاره إن الهدف منهما كان القضاء على مسيرته السياسية.

ونفى "محمد حنيف خاطري عبد الله"، محامي المدعي، تضارب المصالح لتوليه قضية ضد الخليفة المرتقب لرئيس الوزراء.

وأضاف: "رئيس الوزراء ما زال أحد عملائي لكن هذا لا يعني أنني لا أستطيع تولي أي قضية تتعلق بأحد وزرائه أو أشخاص في حكومته".

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات