الجمعة 13 ديسمبر 2019 08:11 م

كشف المحقق الطبي الجنائي؛ "برنارد ريتشموند"، أن وفاة "خالد"، نجل حاكم إمارة الشارقة الإماراتية "سلطان بن محمد القاسمى"، في بريطانيا، العام الجاري، جاءت بسبب المخدرات، حيث أصيب بتسمم جراء تعاطي الكوكايين مع حمض يدعى "هيدروكسي بيوتريك".

وعُثر على "القاسمي"، البالغ من العمر 39 عامًا، ميتًا في الأول من يوليو/تموز الماضي، في شقته الفاخرة غربي لندن، حيث كان يتعاطى المخدرات مع رجل آخر في الليلة السابقة، يدعى "يوهان إسكوبار"، وفقًا لصحيفة "ذا جارديان".

وأشار "ريتشموند"، في شهادة أمام محكمة ويستمنسر، إلى أن تقرير ما بعد الوفاة الذي قدمه الطبيب "مايكل أوزبورن"، أكد أن سبب الوفاة مرتبط بتعاطي المخدرات.

وقال: "توفي القاسمي في شقته في وقت ما بين الساعة 9 مساء في 30 يونيو/حزيران، والساعة 10:05 من صباح اليوم التالي، أي في الوقت الفاصل بين ترك يوهان إياه، والعثور على جثته لاحقًا".

ولم تتعامل الشرطة مع "يوهان إسكوبار" الذي كان مع الأمير، كمشتبه به، ولم تحدد صلته به.

كما أكد "ريتشموند" أن ما من دلائل على تورط طرف ثالث في القضية، مشيرًا إلى أنّ "إسكوبار كان آخر شخص شاهد القاسمي قبل وفاته.

وأضاف: "تحدثنا مع يوهان، الذي أوضح أنهما كانا يتعاطيان الكوكايين وحمض غاما هيدروكسي بيوتريك قويا".

وتابع: "هذا هو التفسير المنطقي الوحيد لوفاته، حيث عُثر عليه في المكان نفسه الذي تركه فيه يوهان، ما من شك في أنّ كل الأدلة تشير إلى أنه موت مرتبط بالمخدرات".

وأكد أن حمض "جاما هيدروكسي بيوتريك" كان قويًا بشكل خاص، في دم "القاسمي".

وقال "إسكوبار" للشرطة إنه كان يعتقد أن "القاسمي" نائم عند مغادرته الشقة، لأنه كان يشخر، موضحًا أنّ عاملة التنظيف عثرت عليه ميتًا في المكان نفسه في اليوم التالي.

وقال "ريتشموند" للمحكمة: "غادر يوهان الشقة بعد أن اعتقد أنّ القاسمي نائم"، مضيفا: "لا يوجد دليل على أنّ أي شخص أجبر القاسمي على تعاطي المخدرات".

وأكد تقرير علم السموم، أنّ "القاسمي"، صاحب علامة الأزياء التجارية "قاسمي هوم" في بريطانيا، تعاطى جرعة كبيرة من حمض "جاما هيدروكسي بيوتريك"، وجرعة أقل من الكوكايين، وورد أنّ أقاربه لم يكونوا موجودين في الشقة، وأنّ عاملة التنظيف "ماريا كيسوهانيان" وجدته ميتًا على الأرض بجانب الأريكة.

وفي يوليو/تموز الماضي، قالت صحيفة "ذا صن" البريطانية إن وفاة "خالد القاسمي" جاءت نتيجة تعاطيه جرعة مخدرات زائدة، عقب مشاركته في حفل جماعي للجنس والمخدرات.

وأشارت إلى أنه بعد العثور على جثته، تم استدعاء سيارة إسعاف على الفور، والاتصال بالشرطة، التي أفادت أنها عثرت على كمية من المخدرات صنفت أنها من الدرجة الأولي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمه، أنه كان هناك على ما يبدو في "حفلة"، حيث كان بعض الضيوف يتعاطون المخدرات ويمارسون الجنس، ويشتبه أنه الشيخ "خالد" توفي فجأة نتيجة تعاطي المخدرات.

وذكرت الصحيفة أن والد "خالد" هو حاكم إمارة الشارقة الغنية بالنفط، وثالث أكبر مدينة في دولة الإمارات، مشيرة إلى العائلة تمتلك عقارا ريفيا في ساسكس، وقد عثر فيه على الشقيق الأكبر لـ"خالد"، ويدعى "محمد" متوفيا بجرعة زائدة من الهيروين في عام 1999 عندما كان عمره 24 عاما.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات