السبت 14 ديسمبر 2019 02:31 م

قال وزير الدفاع الأمريكي "مارك إسبر"، إن تركيا تتبع في الوقت الحالي نهجا سياسيا لا يتطابق مع النهج الأمريكي.

جاء ذلك خلال حديث لـ"إسبر" حول أولويات وسياسات الدفاع الأمريكية، أمام مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية، في نيويورك، الجمعة.

وأضاف "إسبر" أن "الإدارة الأمريكية كانت تعتقد أن تركيا شريكاً موثوقاً، ولكن سياسات تركيا حاليا ليست سياسات شريك موثوق أو نهج ينم عن اتجاه مؤيد للسياسات الأمريكية، فأنقرة تسير باتجاه مغاير لاتجاه الولايات المتحدة الأمريكية".

وتابع "إسبر": "تركيا وضعت عراقيل أمام التخطيط في إطار الناتو، وتدخلت في سوريا، الأمر الذي لا أعتبره مفيدا".

وتأتي تصريحات "إسبر" بالتوازي مع اعتماد مجلس الشيوخ الأمريكي، الخميس الماضي، مشروع قرار يعتبر أحداث عام 1915 "إبادة جماعية" للأرمن، دون اعتراض أي عضو على مشروع القرار، وكان بإمكان أي سيناتور عرقلة التصويت بإبداء اعتراضه عليه. وهو ما دفع وزارة الخارجية التركية إلى استدعاء السفير الأمريكي لدى أنقرة.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أن اعتراف مجلس النواب الأمريكي بالإبادة الجماعية للأرمن في عهد الإمبراطورية العثمانية، يلقي بظلاله على العلاقات التركية الأمريكية.

يشار إلى أن العلاقات بين الطرفين، التركي والأمريكي، تشهد توترا منذ شراء أنقرة منظومات "إس-400" الروسية، وذلك بالتوازي مع ما أثارته العملية العسكرية التي شنها الجيش التركي، مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في شمال شرق سوريا، لطرد مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية من الحدود، وهي العملية المعروفة باسم "نبع السلام".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات