الثلاثاء 24 ديسمبر 2019 10:46 م

احتفل المسيحيون، الذين يعتمدون التقويم الغربي، الثلاثاء، بعيد الميلاد، في قطاع غزة.

وأقيم قداس عيد الميلاد في كنيسة "دير اللاتين" بمدينة غزة، حيث تجمع العشرات من المسيحيين المحتفلين هناك.

وقال "جبرائيل رومانيلي"، راعي الكنيسة اللاتينية في غزة، على هامش القداس: "نحتفل ونقيم القداس في عيد الميلاد من أجل العدالة والسلام".

وأضاف "رومانيلي": "هناك حالة حزن لدى بعض المسيحيين بغزة لعدم تمكنهم من الاحتفال بعيد الميلاد في بيت لحم (جنوب الضفة الغربية) بسبب عدم إصدار السلطات الإسرائيلية تصاريح لهم لمغادرة القطاع".

وأوضح أن من رفضت السلطات الإسرائيلية، إصدار تصاريح لهم لمغادرة غزة، إلى مدينة بيت لحم، هم جميع من تتراوح أعمارهم بين 16 و35 عاما.

وشدد على أن من حق المسيحيين الصلاة في الأماكن المقدسة.

وغادرت عائلات فلسطينية مسيحية، الثلاثاء، قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون "إيرز" (شمال)، متوجهة نحو مدينة بيت لحم، مهد السيد المسيح، للمشاركة باحتفالات أعياد الميلاد.

وقال "كامل عيّاد"، مدير العلاقات العامة في الكنيسة الأرثوذوكسية بغزة، إن "مجموع التصاريح التي أصدرتها (إسرائيل) لمسيحي غزة للسماح لهم بمغادرة القطاع نحو بيت لحم بلغت 317 تصريحا من أصل 950 تقدموا للحصول على التصاريح".

ويحتفل المسيحيون بالعيد في ليلة 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري، حسب التقويم الغربي، فيما تحتفل الطوائف المسيحية الشرقية في السابع من يناير/كانون الثاني المقبل.

ويتبع نحو 70% من مسيحيي غزة لطائفة الروم الأرثوذكس، بينما يتبع البقية طائفة اللاتين الكاثوليك.

وحسب مؤسسات مسيحية في غزة، فإن أعداد المسيحيين في القطاع تناقصت بفعل الهجرة، وباتت لا تزيد عن نحو ألفي شخص من أصل مليوني فلسطيني.

المصدر | الأناضول